قصة مؤلمة: 'محمود' (15 سنة) كان يعمل بعد المدرسة ليساعد في علاج اخيه المعوق....فقتله لصوص بـ32 طعنة مميتة ليسرقوا قليل ماله!!!
المصدر : مصراوي تاريخ النشر : 12-11-2018
الضحية مع شقيقه
الضحية مع شقيقه
منذ وفاة طفله صاحب الـ15 عامًا، لم يشغل بال طاهر مصطفى والد "محمود"- سائق توك توك- الذي قُتل بـ32 طعنة، على يد عاطل يدعى "أبو كارما"، إلا أن يدفن جثمان ابنه، خاصة أن واقعة قتله تعود إلى بدايات أكتوبر الماضي.

النيابة العامة التي طالبت بإجراء تحليل الـ DNA لجثمان الضحية التي عثر عليها بعض الأهالي بمنطقة برطس ملقاة داخل الأراضي الزراعية، بدائرة قسم شرطة أوسيم- أثبتت أن الجثة لـ"محمود" الذي أجبرته ظروف عائلته المادية للعمل كسائق توك توك، رغم أنه طالب في الصف الثالث الإعدادي، لمساعدة والده في علاج أخيه الأصغر المعاق.

يقول والد الضحية إن النيابة العامة أصدرت تصريحًا بدفن جثمان محمود، منذ 14 يومًا، وعقب تسلمنا كامل التصاريح وجثمان الطفل، تمت مراسم الدفن، لكن دون أن يُبين تقرير الطب الشرعي السبب الحقيقي للوفاة- باعتبار تقرير الطب الشرعي يرفق به كامل الأسباب الحقيقية للوفاة- وفق قول والد الضحية.

"إكرام الميت دفنه.. وابني فضل في المشرحة حوالي شهرين وفي الآخر تقرير الطب الشرعي مكتوب بطريقة مش فاهمنها ومش عارفين نقراه بس المحامي قال إن في تقرير تاني هيوضح كل حاجة".. هكذا وصف والد الضحية التقرير الخاص بجثمان نجله، ويضيف: "المتهم -أبو كارما- اعترف بارتكابه الواقعة وقتل محمود، وذلك أثناء التحقيق معه أمام النيابة، ومع ذلك لا يزال حتى الآن يتم تجديد حبسه، دون أن يُحال إلى المحاكمة، رغم أن كل أركان إدانته واضحة ومعلومة للجميع، هكذا قال الأب".

"ابني كان بيتقطع في إيدي وانا بغسله قبل الدفن".. هكذا وصف الأب المشهد الأخير لجثمان نجله قبل أن يوارى جسده التراب، بعد تمزيقه بـ32 طعنه.

إحالة الجاني للمحاكمة العاجلة هي المطلب الوحيد لأسرة "محمود"، "خرب بيتي ومبقتش عارف أصرف على بيتي" قالها الأب وقلبه يحترق على ولده، مطالبًا القضاء بالقصاص من المتهم كي يكون عبرة، ويأخذ كل ذي حق حقه.

داخل المنزل البسيط الذي تقيم به أسرة الضحية في عزبة المفتي بمنطقة أوسيم شمال محافظة الجيزة، يوجد قلب أم يتقطع، وعقل أبٍ لا يتوقف عن التفكير، ودموع أبناء تتساقط ليلاً ونهاراً؛ على الابن محمود الذي قُتل لسرقة التوك توك الذي يعمل عليه "كان بيخلص مدرسة ويطلع يشتغل على التوك توك عشان يساعدنا في مصاريف البيت"، قالتها أسرة الطفل.

وتروي أسرة الضحية تفاصيل اليوم الأخير لمحمود قبل وفاته: "يوم الواقعة قعد محمود عشان يتغدى معانا بس خلص بسرعة وقال أنا نازل عندي شغل ومتفق مع واحد أوصله مشوار واخد منه عربون 10 جنيه، لكن للأسف كان الجاني مدبر إنه ياخد ابننا لمكان مهجور عشان يسرق منه التوك توك وياخد فلوسه".

يضيف الأب: "حينما حاول الجاني أن يأخذ التوك توك من ابني رغمًا عنه، رفض ولم يستسلم، فراح يقطع في يديه وهو سائق على الطريق كي يتوقف، حتى نُزعت الرحمة من قلبه وقتل طفلي بـ32 طعنة في بطنه وصدره، وتركه غارقًا في دمائه وسط الزراعة، لكن البعض شاهد الجاني وهو يستقل التوك توك بجوار محمود قبل ارتكابه الواقعة، وهو ما سهل على رجال الأمن القبض عليه بعد 24 ساعة فقط من ارتكابه للجريمة".

كانت أجهزة البحث الجنائي بالجيزة كشفت غموض واقعة العثور على جثة لمجهول بدائرة مركز شرطة أوسيم، وضبط مرتكب الواقعة، في إطار جهود الأجهزة الأمنية لكشف غموض واقعة بلاغ (لمركز شرطة أوسيم) بالعثور على جثة أحد الأشخاص مجهول الهوية بدائرة المركز، وبها عدة طعنات متفرقة بالجسم.

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهم، وتبين إصابته بجروح، وكدمة أسفل العين، وبمواجهته اعترف بارتكابه للواقعة بغرض سرقة "التوك توك" لمروره بضائقة مالية، وبإرشاده تم ضبط المركبة والهاتف المحمول المستولى عليهما، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق.

   

اخر الاخبار