رسالة الى الله...د حسن سلمان فاخورى
تاريخ النشر : 31-08-2019
سبحانك واستغفرك على جرأتى ,لكن مايحيط حولى جعلنى -أستفسر عما يحصل – فلن أطلب تفسيرا للكون ,أو سبب لزوم البشر قبل الكون او سبب خلق أدم وحواء فيما بعد , أو لماذا قتل قابيل هابيل ؟ أو وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون- أو تفسيرا ليعرفون –أو عدم تطبيق نظام الحكمين بمادة 263 ,أو كنتم خير أمة اخرجت للناس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .بل عشرات وألاف الاسئلة الى مالانهاية ...وخصوصا بدأت الثورة :
بل الاسئلة المهمه منها :لماذا هذه ألآمه العربية المهترأه ؟؟مالزومها -فانا لم اخاف يوما أو أذل من قبل اسرائيل وقاتلتها بل اصبحت ذليلا من قبل الحكومات الفاسده السارقه !
لماذا سمحت أن يموت الملايين من الجوع وخاصة فى بلدى بينما القليل او الكثير يموت من التخمه ؟
فانا احبك فى العلياء وخاصة عندما اشعر انك تبتسم –لكن لماذا سمحت بالاغتصاب –لاتغضب فانا صاحب عقل –وأؤمن بانه لاامام سوى العقل -! لماذا القليل يقمحون فى غيهم خصوصا من وكّل نفسه أولياء على رقاب البشر –خصوصا من رجال الدين –وهم يضعون لباس الجلابيب ولم ينص القرأن على ذلك ؟لماذا ينام الفقراء ومعدهم خاويه –
أصبحت ذليلا من جرائم القتل , والخطف , والاغتصاب , والسرقه من قبل الحكام قبل المواطنين –من الذبح –من السطو –انتشار السلاح عند المافيات مستثنيا المقاومه –أأقول انها أفة اجتماعيه –ثقافيه-اقتصاديه –ثأريه –تحريض اسرائيلى وهذا مؤكد-انحلال الدوله وهذا سبب رئيسى -انها دولة هياكل عظميه وتربية صهيونيه –غياب المحاسبه وخاصة التدخلات السياسيه –العفو كل يوم –من قبل راس الهرم حتى القاعده –ااقول ياالله السبب التفكك الاسرى وما سببه ؟ وهل القتل فطرى ام اكتساب –وانى اتهم يالله المحاكم الروحيه –خطف الاطفال وطلب الفديه –قتل الزوجه والعكس صحيح
يالله لماذا النوم فى العراء لاكثرية المسحوقين –فهم لايطلبون سوى الرداء والرغيف !فلو عدد ت التناقضات لما انتهيت وامتلات المجلدات وخاصة الكلام عن اصحاب الكراسى وزوجاتهم ؟؟؟؟؟فهناك ابنية سكنيه قدمت مجانا من قبل الطائفه الكاثوليكيه لابنائها –وهناك فى جويا بنيت الاف الابنيه وقدمت مجانا للفقراء والارامل وعلماءنا يحتفظون بالخمس والزكاة واصبت رقابهم سمينة من اكل الدجاج ومع ذلك يتمركزون بفئات وفئات وكان الله اوكلهم لحماية الطائفه ---ولن انسى اصحاب المولدات لانهم اصبحوا واصبحوا واصبحوا ولن اصدق انه ليس لهم حمايه –وساكمل رسالتى ياالله حتى ولو هددونى ببيت خاتى ---ابتدأت الثوره-

   

اخر الاخبار