بعد الستين.. هكذا تخسرون الوزن!
تاريخ النشر : 31-08-2019
لسوء الحظّ، فإنّ بعض الأمور، مثل التخلّص من الوزن الزائد، لا يكون سهلاً مع التقدم في العمر، إنما رؤية الرقم على الميزان ينخفض قد تكون أصعب من أيّ وقت مضى! فهل يمكن عكس هذا الواقع؟

إذا كنتم قد اكتسبتم 5 كيلوغرامات في الأربعينات من عمركم، فذلك قد يتحوّل إلى 10 كيلوغرامات إضافية عندما تبلغون 50 و60 عاماً. غير أنّ الخبراء يُجمعون على أهمّية التركيز على التمتع بوزن صحّي في أيّ مرحلة عمرية، إذ من الضروري عدم تجاهل الدهون الزائدة بغضّ النظر عن العمر الفعليّ.

لكن قبل بدء رحلة خسارة الوزن، هناك مجموعة عوامل خطر يجب أخذُها في الاعتبار. وفي هذا السياق، قال المدرّب الرياضي، مايكل سبيتزر، من نيويورك إنه "يجب على المبتدئين التحدّث إلى طبيبهم قبل بدء أيِّ نشاط بدني جديد. فالمشكلات الطبية، مثل أمراض القلب ومتلازمة الأيض، تصبح أكثر شيوعاً بعد 60 عاماً، لذلك من المهمّ جداً الخضوع للإختبارات اللازمة قبل الانخراط في الخطة الهادفة إلى خسارة الدهون".

وأضاف: "من جهة أخرى، فإنّ الأوكسجين المستنشق قد ينخفض ثلث ما كان عليه في العشرينات من العمر. يعني ذلك صعوبة أكبر في أخذ أنفاس عميقة أثناء ممارسة الرياضة. لذلك من الضروري التعامل برويّة مع أيّ روتين رياضي جديد. كذلك، وفي هذه المرحلة العمرية، فإنّ الوركين والركبتين ومفاصل أخرى أساسية تكون أكثر عرضة للالتهاب، ما يعني أنه يُستحسن استبدال الركض أو تمارين الأيروبك بالسباحة أو المشي الخفيف".

وقدّم في ما يلي مجموعة نصائح لاتّباع غذاء صحّي، والتخلّص من الدهون الإضافية، وتحسين الصحّة في الستينات وما فوق:

التركيز على خسارة الدهون وليس الوزن

خلال هذه المرحلة من الحياة، لا بدّ من التركيز على بناء مزيد من العضلات بدلاً من خفض الرقم على الميزان. رفع الأثقال مهمّ جداً مع التقدم في العمر لأنه تتم خسارة نسبة معيّنة من العضلات سنوياً، ما يؤثر في الأيض والقدرة على التخلّص من دهون الجسم".

   

اخر الاخبار