كتبوا على ظهره بالسكين، ثم أحرقوا لسانه وكسروا أصابعه.. تفاصيل اختطاف الباحث الأردني يونس قنديل
المصدر : صيدا أون لاين تاريخ النشر : 12-11-2018
تم الكشف عن حقائق مرعبة تتعلق بـ تفاصيل اختطاف الباحث الأردني يونس قنديل الأمين العام لمنظمة مؤمنون بلا حدود.

تفاصيل اختطاف الباحث الأردني يونس قنديل

كشفت صحيفة «الغد» الأردنية، الأحد 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، تفاصيل حادثة الاختطاف المريبة التي وقعت مساء الجمعة 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، والتي نفذها 3 رجال مسلحين مجهولين.

وروى قنديل، الموجود في المستشفى للعلاج، ما جرى معه منذ لحظة اختفائه، وحتى عثور الأجهزة الأمنية عليه في منطقة حرجية بعين غزال، فجر السبت 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

وأشار إلى أن عملية اختطافه جاءت بعد تهديدات تعرض إليها، بسبب المؤتمر الذي كانت المنظمة تستعد لعقده في عمّان.

وقال قنديل إنه عندما كان عائداً إلى منزله بمنطقة أبو عليا في طبربور، استوقفه شخص ملثم وأشهر في وجهه السلاح، واقتاده إلى منطقة حرجية بمنطقة عين غزال.

كتبوا على ظهره بالسكين ثم حرقوه!

وأضاف أن الخاطف أجبره على خلع ملابسه كاملة، ثم قيّد رجليه ويديه، كما وضع لاصقاً على فمه، ليمنعه من الاستغاثة، وبدأ أعوان الخاطف بالكتابة على ظهره وحرق ما يكتبونه، الأمر الذي استمر ساعات، ثم قاموا بكسر إصبعه وحرق لسانه.

وأشار قنديل إلى أنه بعد أن قرر الخاطف ومن معه تركه وشأنه، وضعوا على رأسه لاصقاً وثبتوا به جسماً مجهولاً، وأبلغوه أن «هذا متفجر، في حال حاول فكّه فسينفجر برأسه».

وعند إنقاذه بأيدي رجال الأمن، اكتشفوا أن الجسم المجهول الملصق على رأس الضحية كان مصحفاً، وتم إسعافه في الحال إلى المشفى، لما يعانيه من حروق.

وقال مصدر مسؤول في البحث الجنائي، إنه عندما تم الوصول إلى قنديل «تبين أن وضعه الصحي سيئ وتسيطر عليه حالة من الهلع.

لهذا، تم إرساله إلى المستشفى، لتلقي العلاج، في حين لا يزال البحث جارياً عن المجهولين الذين اختطفوه واعتدوا عليه.

الأردنيون يعبرون عن غضبهم

من جانبها، نشرت منظمة «مؤمنون بلا حدود» بياناً حول الحادثة، على الحساب الرسمي للمنظمة في «تويتر».

استُهل البيان بالحمد والشكر على سلامة يونس قنديل من «أيدي الأشرار والمجرمين» الذين اختطفوه و»أذاقوه شتى أصناف العذاب».

كما توجهت المؤسسة بالشكر للأجهزة الأمنية الأردنية التي أسهمت في العثور على قنديل ونقله إلى المستشفى.

وأكد البيان تفاصيل التعذيب التي تحدث عنها قنديل لوسائل الإعلام الأردنية، وتمنى له الشفاء العاجل من جروحه.

وعبّر ناشطون أردنيون عن تعاطفهم مع قنديل ورفضهم ما أصابه، عبر هاشتاغ #اختطاف_يونس_قنديل.

   

اخر الاخبار