كيف يمكن التخفيف من الأوجاع خلال الرضاعة؟
المصدر : صحتي تاريخ النشر : 03-09-2019
على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية هي تجربة رائعة وفريدة، وهي تساهم في تعزيز الروابط بين الأم والطفل وتقويتها، إلا أنها قد لا تخلو من بعض الآلام الحادّة التي تكون متكررة ومزعجة والتي تحدث لأسباب كثيرة.

فكيف يمكن التخفيف من الأوجاع خلال عملية الرضاعة؟

الإنتظام على عملية الرضاعة باستمرار

على الرغم من كافة المصاعب، إلجأي الى الرضاعة الطبيعية الدوريّة، مع الحرص على أن لا تزيد فترة الرضاعة من كل ثدي عن 10 دقائق، لتجنب زيادة التهاب الحلمات.

إختيار الأوضاع الصحيحة للرضاعة

تعرّفي على الوضعيات الصحيحة والمريحة والمثالية لكِ ولطفلكِ خلال الرضاعة الطبيعية، وإعملي كيف يجب أن تقدّمي ثدييك لصغيركِ، مع ضرورة وضع فم الرضيع حول الحلمة بشكل صحيح لتفادي حدوث أي مشاكل محتملة.

الحمام الدافئ

إحرصي دائماً على الاستحمام بالمياه الدافئة أو وضع فوطة رطبة وتدليك ثدييك بها، ما يساعد بشكل كبير على التخفيف من الآلام، ويعزز الإحساس بالراحة والهدوء.

تفريغ الثدي من الحليب

في حالات الإحتقان الشديدة، قومي بالضغط الخفيف على الثدي لإخراج بعض الحليب قبل الإرضاع مباشرة، ما يساعد على ترطيب الحلمة ويخفف من نسبة حدوث التشققات بالحلمات.


الإهتمام بالحلمة

حافظي قدر الإمكان على جفاف حلمة الثدي بعد الانتهاء من الرضاعة، وتأكدي أيضاً من عدم احتكاكها بأي مواد مهيّجة مثل الملابس الخشنة أو منتجات العناية بالجسم. وإذا كانت الرضاعة مزعجة، ننصحكِ بإستخدام غطاء الحلمات، وهو عبارة عن دائرة بلاستيكية تمنع الملابس من الاحتكاك المستمر بالحلمات.

الاهتمام بنظافة الثديين

قبل إرضاع الطفل من الضروري الإهتمام بنظافة المنطقة تفادياً لنقل أي جراثيم وبكتيريا، وذلك مع ضرورة تجنّب إستخدام الصابون في غسلهما والاكتفاء بالماء الدافئ، لمنع تشقق الحلمتين والإصابة بالآلام. وهنا نشير الى أنه من الممكن إستخدام بعض أنواع الكريمات، بعد إستشارة الطبيب المختّص، وذلك خلال الفترات الفاصلة بين الرضعات.

   

اخر الاخبار