الوزير فنيش من بنت جبيل : اذا تجرأ العدو على التمادي في عدوانه فأنه يريد أن يعيدنا إلى مرحلة الهزائم
المصدر : المكتب الاعلامي تاريخ النشر : 07-09-2019
رأى وزير الشباب والرياضة محمد فنيش أنه إذا تجرأ العدو على استهداف منطقة، فإنه يستطيع أن يستهدف أي هدف، وإذا تجرأ على ارتكاب اغتيال، فيمكنه أن يغتال أي شخص في أي منطقة، وإذا تجرأ وتمادي في الاستمرار بعدوانه، فهذا يعني أنه يريد أن يعيدنا إلى مرحلة الهزائم، ولكن المقاومة كانت حاضرة، ووعدت بالرد على عدوانه، ووفت بوعدها كما عادتها رغم كل الضغوط التي مورست علينا لعدم الرد، ورسمت لهذا العدو معادلات جديدة، بحيث لمى يعد هناك لا خطوط حمراء ولا غيرها.
كلام الوزير فنيش جاء خلال المجلس العاشورائي الذي أقامه حزب الله في مجمع أهل البيت (ع) في مدينة بنت جبيل، بحضور عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.
وشدد الوزير فنيش على ضرورة أن يقرأ جيداً أولئك الذين لم يغادروا عقلية وذهنية الهزيمة، هذا التحول في موقع لبنان، الذي لم يعد ضعيفاً، وعليه، فإننا لا يمكن أن نقبل مجدداً بمقولة أن قوتنا في ضعفنا، فهذه المقولة قد تحطمت بعد مرحلة المقاومة وإنجازاتها.
وأكد الوزير فنيش أننا لا يمكن أن نقبل عدواناً من قبل العدو الإسرائيلي على بلدنا دون أن يجابه هذا العدوان بالرد، لا سيما وأن الموقف السياسي الرسمي لفخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء والحكومة ما عدا فئة قليلة، هو موقف ينسجم مع مصلحة لبنان، ويعبّر عن تمسك اللبنانيين بكرامتهم وأمنهم وسلمهم الداخلي وسلامتهم، وبالتالي فإن أي تهاون في التعاون من جديد مع الاعتداءات الإسرائيلية، فهذا يعني أننا سنسمح للعدو الإسرائيلي أن يفكر بالمزيد من الاعتداءات، وهذا أمر لا يمكن أن يتحقق، لأن المقاومة على جهوزيتها.
ورأى الوزير فنيش أن لبنان بحاجة إلى حسن إدارة، فنحن أقوياء بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة وبقوة المقاومة، ولكن ضعفنا هو في سوء إدارة هذا البلد ومشاكلنا الاقتصادية، وبالتالي نأمل أن يلتفت الجميع إلى ضرورة معالجة هذه الملفات الشائكة على قاعدة إيقاف الهدر، ومحاربة الفساد، وعدم تحميل الفئات الاجتماعية من ذوي الدخل المحدود أعباء أي إصلاح اقتصادي، وللتفكير ليس بمزيد من الضرائب، وإنما في ضبط الهدر في الانفاق، وتحصين إرادات وحقوق الدولة، فهكذا يكون الإصلاح.

   

اخر الاخبار