​الى متى؟........... بقلم محمد خلف
تاريخ النشر : 14-11-2018
الى متى يبقى حق الام اللبنانيه  بلحصول على جنسيه الاولدها  مهدور؟
الى متى يبقى ابناء هذه الام في صراع مع الزمن والمجمتع؟
اليسى من حق هؤلاء الاولاد بلعيش بكرامه في وطن اصبحت كرامه الانسان معدومه؟
اليسى من حق هؤلاء الشباب ان يكون لهم فرص للعمل في وطن امهم لبنانيه؟
الى متى يبقى شباب من دون فرص عمل كل ذنبهم انهم  غير لبنانين ومع العلم بأن امهم لبنانيه  وعرق جبينها مجبول في تراب لبنان
اليسى من المعيب ان نكون في بلد متخضر  ونواكب عصر التكلوجيا  ونحن لا نستطيع ان نأمن جنسيه هي حق لهم ؟
الى متى 
يبقى هذا الشاب يطرق ابواب السفارات  فقط للهجره ولانه فقد الامل في بلد حقوق البشر معدومه؟
اليسى من حق هذه الام 
ان تناضل وتكافح من اجل سعاده ابنها  ولا تراه بعيدا عنها؟
اليسى من حق هذه الام اللبنانيه ان تصرخ في وجه الظلم ؟
انها الام اللبنانيه
شاء القدر ان تكون من نصيب رجل غير لبناني
وقررا ان يبنوا عائله
هل هذا حرام؟
هل هذل جرم؟
يعاقب عليه القانون
 القدر والزمن عليهن
واصبحوا يواجهون مشاكل
اكثر قسوه من الزمن
في الختام
اعطوا حق للام اللبنانيه لتحضن اولادها. وتمنحهم الجنسيه اللبنانيه
ليكونوا في بلدهم الثاني
لبنان 
غدا الام راحله والاب راحل
سيقى هؤلاء الاولاد يصارعون الحياه بكل اشكالها
ويستمروا بلمعاناه ويستمروا بلحرمان 
انقذوا شباب يكادون ينهارون اعطائهم الجنسيه تعيد لهم ولامهم بعض من الامل 
الذي كادوا ان يفقدوه
امنحوهم جنسيه لبنانيه
وسيسجلوا لكم في تاريخ العالم 
بأنكم انصفت الام اللبنانيه يوما
وسيكتب عنكم التاريخ
بأن الام اللبنانيه واولادها
هم ملح هذه الارض

   

اخر الاخبار