أوّل اتصال بين الصحافي الجنوبي محمد صالح وزوجته بعد اعتقاله في اليونان: أنا في ضيقة!
المصدر : الجديد
المصدر : الجديد
تاريخ النشر : 22-09-2019
أكد الصحافي محمد صالح، الذي اعتقلته السلطات اليونانية بتهمة خطف طائرة في العام 1987، أنّه بخير وشكر السفارة اللبنانية في أثينا، مشيرًا الى أنّها (السفارة) تلقّت تعليمات من بيروت تقول: "لا تتخلّوا عن محمد صالح"، وأنّ القائمة بالأعمال رانيا عبد الله "لم تتركه أبدًا وأحضرت له الطعام اليوم"، ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل اتصل من نيويورك لمتابعة وضعه، بحسب مراسل "الجديد" في صيدا عفيف الجردلي.

وفي أوّل اتّصال مع زوجته بعد اعتقاله، قال صالح: "أنا في ضيقة لكنني آمل أن تزول سريعًا.. هي قضية تشابه في الأسماء لكن فيها مرّ وعذاب"، وأضاف: "اليوم جابولي أكل ومنشفة وعينوا لي محامي... السفارة اللبنانية رفعتلي راسي وكبّرتني كثير خلّتني أشعر أنني مواطن لبناني أفتخر بلبنانيّتي".

صالح أكّد أنّه ليس مذنبًا وقال: "أشكر زملائي الذين عملت معهم منذ 40 عامًا وهم يعرفون جيدًا أنني لم أكن يومًا إلّا إعلاميًّا وصحافيًّا، وأتمنى أن تبقى قضيتي حيّة فيهم وأن يتحرّكوا أمام السفارة اليونانية في لبنان، أو نقابة الصحافة، لأنني لست مذنبًا". وأضاف: "في التواريخ المذكورة، كنت أنا في صيدا في لبنان".

وفيما لفتت زوجة صالح الى أن المدير العام للأمن العام عباس ابراهيم أخبرها أنه أجرى اتصالاته في ألمانيا واليونان، شكر صالح اللواء ابراهيم والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، والنائب بهية الحريري، والنائب أسامة سعد، ورئيس بلدية صيدا السابق عبد الرحمن البزري، وكل الصحافيين وكل من وقف الى جانبه.

   

اخر الاخبار