لأول مرّة في سوريا.. نساء يعملن سائقات لباصات...لأن الرجال مشغولون بالحرب!!
المصدر : موقع صاحبة الجلالة تاريخ النشر : 15-11-2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
في سابقة تعتبر الأولى من نوعها في سوريا، قبلت المؤسسة السورية للتجارة 3 نساء للعمل كسائقات لحافلات تابعة للمؤسسة بعد مسابقة أعلنت عنها خلال الفترة الماضية وتقدمت النسوة إليها وقبلن للعمل في دمشق و طرطوس.

ونقل موقع "صاحبة الجلالة" عن السائقة عبير محمود الذميمي التي تم تعيينها لدى فرع دمشق أن شجاعتها جاءت من حاجتها للراتب الحكومي والوظيفة الحكومية تبعاً لظروف معيشة سيئة تعيشها فهي امرأة متزوجة ولديها طفل بعمر السنة والنصف وزوجها متقاعد بسبب تعرضه لإصابة حرب ما جعلها تتحمل كل المسؤولية لبقاء عواميد بيتها واقفة في وجه رياح الغلاء ومتطلبات الحياة الكثيرة ، قبل أن تختم حديثها بالقول "الشغل شرف مو عيب".

سمر العمر وافقت زميلتها في المهنة أن هذا العمل مشرف واستثنائي ولا تستطيع أي فتاة القيام به، وأوضحت "كنت أعمل مدربة في مدرسة لتعليم قيادة السيارات وأملك شهادة سياقة (عمومي), وعلمت بالمسابقة ولم أتردد وقد حصلت على تشجيع من عائلتي وزوجي وعليه قدمت أوراقي للمؤسسة وخضعت للامتحان وحصلت على القبول وأنا بانتظار التثبيت,ولا أخشى نظرة الناس ولا الإزعاجات التي قد تأتيني ".

يذكر أن تعيين نساء للعمل كسائقات في قطاع حكومي سوري يعتبر سابقة، إلا أنه لا يشكّل مفاجئة في سوريا في ظل انشغال قسم كبير من الذكور في الأعمال القتالية، الأمر الذي رمى على عاتق المرأة أعباء كثيرة من الحياة، ودفعها للعمل في مهن لم تكن معتادة عليها سابقاً.

   

اخر الاخبار