الوزير شقير في ملف الاتصالات: ما حدا يستقوي علينا !!
تاريخ النشر : 11-10-2019
شدد وزير الإتصالات محمد شقير على أنه "ليس هنالك ما نخفيه في ملف الإتصالات" داعيًا الى فتح مختلف الملفات، مجددًا رفضه بأن "يستقوي أحد علينا كفريق سياسي".

وزير الإتصالات دعا خلال مقابلةٍ عبر برنامج "صار الوقت" على قناة الـ"mtv" الى "فتح الملفات كلها من 1992 لليوم"، وليس فقط الإتصالات.

واعترض الوزير على الطريقة التي تم بها استدعاؤه من قبل المدعي العام المالي علي ابراهيم، مؤكدًا على انني "لهذا السبب لم احضر للجلوس معه".

وذكّر شقير بأنه يجب اخذ اذن مدعي عام التمييز من قبل القاضي المالي لدعوة الوزراء الى التحقيق، سائلًا: "هل الضرب يطال فقط المؤسسات الناجحة بدلاً من دعمها؟"، متهمًا النائب جميل السيّد بضرب شركة "اوجيرو"، معتبرًا أنه مُبعد من كلّ الفرقاء".

وفي موضوع المشادات الكلامية التي حصلت بينه وبين السيد، قال ان السيد "يتصرف بشكل لا يليق بموقع النيابة"، مضيفًا: "تعرضت للتحقير من قبل جميل السيد الذي نعتني بالحمار! وانا ارفض هذه الطريقة بالخطاب"، متهمًا السيد بتحريض الناس عليه".

وأكمل: "جميل السيد عنده حقد على فريقي السياسي ولهذا يتهجم علينا في ملف الاتصالات".

ولفت وزير الإتصالات الى أنه "لم يتعاون أيّ وزير مع لجنة الاتصالات النيابيّة كما تعاونت، وأرسلت إليها ملفات من مئات الأوراق".

ووصف شقير علاقته مع رئيس مجلس إدارة شركة ألفا مروان حايك، بالـ"جيدة"، لافتًا الى أنه "خدم الشركة 10 سنوات ولكن علمنا بان الشركة تريد اعادة تعيينه في مكان اخر".

وفي الموضوع نفسه، شدد شقير على انه "لم يتّصل أحد لإبقاء مدير عام "الفا" مروان حايك في منصبه"، مؤكدًا ان "وزير الخارجية جبران باسيل سأل وأنا شرحت له الوضع".

وأضاف شقير: "آلان عون هنّأني على شراء مبنى "تاتش" وأنا كوزير لا يحقّ لي أن أقيل مدراء الشركتين وما قلته هو ان التراجع في الشركتين غير طبيعي".

وتابع: "تراجع الدخل في شركتي الخلوي دفع الى اتخاذ قرار بتغيير موقع مدير الفا".

   

اخر الاخبار