بيان صادر عن مجموعة من الشبان اللبنانيين في الجالية اللبنانية في ساحل العاج
تاريخ النشر : 28-10-2019
 

أعزاؤنا أبناء الجالية اللبنانية في ساحل العاج، أعزاؤنا أصدقاء لبنان                                                               

منذ أسبوع، وبلدنا الحبيب لبنان يشهد موجاتٍ احتجاجية شعبية غير مسبوقة تطالب برحيل الحكام الفاسدين الذين أغرقوا الناس في الفقر والبلاد في الفساد واوصلوه الى شفير الافلاس وعلى جميع المستويات

وإن كنا لم نتمكن من التظاهر في أبيدجان، فإننا نوجه الشكر لإخواننا وأخواتنا العاجيين وللدولة العاجية على كرم ضيافتهم وتعاطفهم وتضامنهم مع الشعب اللبناني ونؤكد احترامنا لبلدنا المضيف

 

                                                                                         نأتي بهذه العريضة لتأكيد الموقف التالي    

             .نقف بكل إخلاص متضامنين مع إخواننا وأخواتنا الذين يتظاهرون في لبنان بأكثر الطرق تحضراً ونعتز بهم

      نقف أيضاً الى جانب جيشنا الوطني ونحيّيه ونطالبه بالاستمرار بحماية الوطن والمتظاهرين من أي تهجّم أو محاولة ايذاء او تخريب

 

                                                                                                                           :ونطالب

1 / باستقالة الحكومة الحالية وتعيين حكومة كفاءات تتمتع بثقة الناس، لكي تسعى جاهدة لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية 

                                                                                                                    والادارية العاجلة

2 /  ونطالب القضاء اللبناني ببذل كل جهد ممكن لتحريك تحقيقات واجراءات لمحاسبة الفاسدين المتورطين واستعادة الأموال المنهوبة على مدى العقود الثلاثة الماضية. هي أموال إذا ما استرجعت لعلها تكفي لإعادة إنعاش الاقتصاد اللبناني

3 /  بتشكيل لجنة مهمتها تحضير مشروع قانون انتخابي عادل، ومن بعد اقراره الدعوة لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة تؤدي إلى تصحيح التمثيل من خلال مجلس نيابي حيّ ينفذ ورشة تشريعية عنوانها الإصلاح السياسي والاجتماعي، واولوياته الخلاص من النظام الطائفي ووضع مبادئ دستورية تصون حقوق الفئات والجماعات

 

لقد بين اللبنانيون المتظاهرون بآلافهم المؤلفة مستوى متقدم من الوعي وترفع عن العصبيات ورقي نادر ورائع فندعو لهذه الثورة القائمة أن تلبث على هذا النهج وتلفظ كل محاولة مهما كانت لتحويرها عن غايتها السامية الى ان تتحقق   المطالب المحقة للشعب اللبناني. فروادها لا يبدون تخاذلاً قط

 

ان الاغتراب اللبناني مستعد، وأكثر من أي وقت مضى، لتسخير موارده وطاقاته لمساندة لبنان وشعبه في كل مسعىً صادق للعبورإلى الاستقرار والازدهار

                                                                        

حماكم الله وعاش لبنان

للتوقيع على العريضة اضغط هنا


   

اخر الاخبار