دراسة بريطانية توضح....هذه اسباب الامر الذي نقع فيه جميعا ويتسبب باحراجنا
المصدر : الجديد تاريخ النشر : 18-11-2018
يقع الكثيرون في موقف محرج أثناء محاولتهم تذكر اسم شخص ما التقوا به سابقًا، لكن الباحثين يقولون إنه غالبا ما يكون من الأسهل تذكر الأسماء مقارنة بالأشكال، بحسب ما نقل موقع "روسيا اليوم" عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وفي دراسة جديدة أعدّتها جامعة "يورك"، عرض الباحثون 40 صورة لغرباء مع أسماء عشوائية، على 24 متطوعا، وطُلب منهم حفظ الوجوه والأسماء قبل اختبارهم. وتبين أن المشاركين تذكروا ما يصل إلى 85% من الأسماء، مقابل تذكر 73% من الوجوه.

وعندما عُرضت صورة مختلفة للشخص نفسه، كان بإمكان المشاركين تذكر 64% فقط من الوجوه. وعندما تم عرض صور المشاهير على المشاركين، تذكروا أيضا أسماءهم بدقة أكبر من صورهم.

ويمكن أن يرجع السبب في ذلك إلى أن الوجوه يتم التعرف عليها بشكل مرئي فقط، بينما يمكن نطق الأسماء وتسجيلها على حد سواء، بحيث تظهر في ذاكرتنا المرئية والصوتية.

وقال المؤلف المشارك، روب جينكينز، من قسم علم النفس في الجامعة: "تشير دراستنا إلى أن العديد من الناس قد يكونون ضعيفين في تذكر الأسماء، فمن المرجح أن يكونوا أضعف في تذكر الوجوه". وأضاف: "سيفاجأ الكثيرون بذلك، لأنه يتناقض مع فهمنا البديهي. فتجاربنا الحياتية مع الأسماء والوجوه قد ضللتنا بشأن كيفية عمل عقولنا".

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في المجلة الفصلية لعلم النفس التجريبي.

   

اخر الاخبار