الطالبة شهد من الاختفاء إلى جثة يحملها النهر
تاريخ النشر : 09-11-2019
حالة من الغموض سيطرت على اختفاء شهد أحمد، الطالبة بالفرقة الثانية، بكلية الصيدلة، التابعة لجامعة السويس، والتي غادرت منزل أسرتها، بمدينة الإسماعيلية، فى ظروف غامضة، منذ أمس، حتى عثرت الأجهزة الأمنية، قبل قليل، على جثتها، ملقاة في مياه النيل.

"ادعوا لشهد أحمد".. الهاشتاج الذي تصدر محركات البحث، بالأمس، على مواقع التواصل الاجتماعي دشنه عدد كبير من الرواد، كانت أمنياتهم العثور على الطالبة بخير والعودة إلى أسرتها من جديد.

واليوم تم العثور على جثة شهد ملقاه في مياه النيل، وقال مصدر أمني لـ"الوطن"، إن أجهزة الأمن تلقت بلاغا من أسرة المجني عليها منذ 3 أيام، أفاد باختفائها من محافظة الإسماعيلية عقب خروجها من الجامعة، موضحا أن رجال المباحث عثروا على حقيبتها، في نطاق محافظة الجيزة، ثم تلقت شرطة المسطحات إخطارا بالعثور على جثة فتاة في نطاق القاهرة الكبرى، لافتا إلى أنه تبين أنها طالبة في كلية الصيدلة بجامعة قناه السويس، وهي المبلغ بتغيبها.

وأضاف المصدر الأمني، إن فريقا من مباحث القاهرة والجيزة، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، يكثف جهوده لكشف غموض العثور على جثة الطالبة السيناوية شهد أحمد كمال.

الآمال التي حلم بها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعودة الطالبة الجامعية، تبدلت للنعي بعد التأكد من خبر وفاتها والعثور على جثتها في مياه النيل، فنعت الصفحة الرسمية لاتحاد طلاب جامعة قناة السويس الطالبة شهد أحمد بمنشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة زميلتنا شهد الطالبة بالفرقة الثانية كلية صيدلة، إنا لله وإنا إليه راجعون، نسألكم الدعاء".

كما عبر النائب إبراهيم أبو شعيرة عن حزنه على الفقيدة، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قائلًا: "أعزي نفسي أولًا، ثم أعزي أهالي شمال سيناء، في وفاة المغفور لها بإذن الله شهد أحمد".

   

اخر الاخبار