الاعلام التركي: قتلة خاشقجي جمدوا دمه قبل تقطيعه....كي لا تسيل الدماء وتنجس المكان؟؟!!
المصدر : حربيت وبني شفق تاريخ النشر : 18-11-2018
خاشقجي-بن سلمان
خاشقجي-بن سلمان
كشفت صحيفتا "حرييت" و"يني شفق" التركيتان أنّ "فريق اغتيال الصحافي جمال خاشقجي جلب الأدوات كافة للتخلص منه، ومن بينها مادة خاصة بتخثير الدم، بحيث تجعله لا يسيل على أرضية تنفيذ الجريمة في أثناء تقطيع الجثة، حسب ما ذكرته وسائل إعلام تركية لتجنب إحداث فوضى مكان الجريمة".
وأضافت الصحيفتان "فريق الاغتيال حقنوا خاشقجي بدواء مخثِّر للدم، بعد ذلك قاموا بتقطيعه ونقله في حقائب إلى منزل القنصل السعودي بإسطنبول القريب من القنصلية، وهناك تم تذويب جثته في الأحماض. وبعد أن أصبحت سائلاً، تم صبها في مجرى الصرف الصحي".
وذكرت صحيفة صباح أن قتلة الصحافي جمال خاشقجي تخلَّصوا من جثته عبر رميها في أنابيب شبكة الصرف الصحي، بعد تذويبها في مادة الحمض. وكتبت الصحيفة الموالية للحكومة التركية من دون ذكر مصادر، أن فحص العينات التي أُخذت من مياه الصرف الصحي سمح بالكشف عن آثار مادة الحمض.
وأضافت أن المحققين يعتبرون أن جثة الصحافي المعارض للسلطات السعودية تم تذويبها في الحمض، وعند الحصول على مادة سائلة بما فيه الكفاية سكبها منفذو الجريمة في أنابيب الصرف الصحي. وقُتل خاشقجي في الثاني من تشرين الأول، في القنصلية السعودية في إسطنبول، حيث ذهب لإتمام معاملات إدارية، على أيدي سعوديين. وفي مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، التي كان يكتب خاشقجي فيها مقالات رأي، في الثاني من تشرين الثاني، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنَّ الأمر بقتل الصحافي صدر من "أعلى المستويات في الحكومة السعودية"، مشدِّداً في الوقت نفسه على أنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز فوق أي شبهة في هذه الجريمة. ولم تتوقف الصحافة التركية القريبة من السلطات ومسؤولون أتراك، من دون الكشف عن أسمائهم، عن اتهام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالتورط في قتل الصحافي.

   

اخر الاخبار