المُجتمــع الربوُي لا التربـوُي .......... بقلم الشيخ غازي حمزه
تاريخ النشر : 14-11-2019
المُجتمــع الربوُي لا التربـوُي

بيدا أن الخارطة الحضارية مُنشغلةً بالمناهـج التـربوية وتنمية القُـدرات وخصائص الإستمرار والتقدُم والتطور العلمي مـع اضافة التربية والتعليم والتفاعُل الاقتصادي الى إحياء التراث الثقافي من الشوائب. فاننا مُنشغلون نحـن بالسياسة وتُرهاتها. اذ قــال فلان وصـرح فليتان وقـيل عن علان


فعلى رأي الدكتور الفاضل عُمر محمد عبدالله الخرابشه. التـربية مفتاح التنميه ضمن خصائص التفاعل النفسي التعليمي القابل للتغير الإجتماعي. والاستفادة من مهارات الاخرين وقُدراتهم كي تنتقل من جيل الى جيل

بخـلاف المُجتـمع الربــوُي الذي يتأكل من داخله بعُملات نـقديه أو وراقيه كي يشعـر بالتفوق والامتياز. اذ ان الصـراعات الطبقيه وتـراجع المفهـوم المعرفي. يُعطي الغلبة لنمو الوحشانيه والجشاعه النمطيه في رسم خارطة الفساد البيئوي لتتقدم مفاهيم الوظيفة على المهنة والكسب على العطاء


فالمُجتـمعُ الربوي يثـور على ذاته بتخليه عن منظومة القيم الاخلاقيـه والاهـداف السامية. حـتى يُـصاب بالمس او الخبل بالتعبير القرأني من عبادة ما يُنحت او يُصـنع


ليفقد حس المسؤولية الرعائيه لغيره او العناية بدوره. فالمجتمع الربـوي يتحول فكـره الى عصف من وريقات وسمعه الى رنين الدراهم وما دون ذلك فهــو افةُ تتسلل في نفوس الضعفاء كي تستعبدهم لتظهر معالم الرفاهة المزعومة أو الفقر المُترف

وكلما رأيت مجتمعاً فوضوياً لا يُنظم ذاته بذاته. أعلـم ان الربا المادي أو المعنوي هما جناحاه. فهـو يـَهِم ليَلم. لتُهيمن الروحيه الفردية على المجتمع. ضمن صفات وعناوين صنميه

وكلما رأيت مساحات الفكر تتسع ومنطق التحرُر يشـع بين الناس تيقن ان القيمة للقيم وليست لغيرها فالأصـلُ يحكمُ الفرع

فالمحق للربا والمُرابي من سُنن الكون بينما نمو الصـدقات من سُنن الخالق سبحانه. وهـذا خلاف المألوف لان التنمية والتربية والعلم لا تُصـرف في أسـواق النخاسة. بيدا ذلك يُـسرق ويضيع مع اهله

والمجتمع الربـوي لا التربوي ملؤه العداوة والاستغلال والاستئثار والانا. فتـأمل يا عزيزي

الشيخ غازي حمزه

   

اخر الاخبار