حرق وجهها بالأسيد ودمّر حياتها... لن تصدقوا ما فعلته به!
المصدر : الميرور تاريخ النشر : 20-11-2018
خفّضت عقوبة الرجل الذي صَبّ مادة الأسيد على وجه حبيبته السابقة الإيطالية الجميلة في جلسة الاستئناف، بحسب موقع "الميرور" البريطاني.

كانت غايسيكا نوتارو (29 عاماً) تعمل كمقدمة تلفزيونية ومدرّبة دلافين، حيث التقت حبيبها السابق جورج إدسون تافاريس (30 عاما)ً الذي كان يعمل كحارس شخصي. بعد إنهائها علاقتها معه، طاردها وهددها مرّات عدّة قبل سكب زجاجة من الأسيد على وجهها.

في البداية، حكم على تافاريس بالسجن لمدّة 18 عامًا بعد إدانة الهجوم في حزيران الماضي. لكن أمس خفّضت محكمة الاستئناف في بولونيا الحكم لتصبح مدّته 15 عاماً وخمسة أشهر و20 يومًا.

وتفيد وسائل الإعلام الإيطالية أن محامي جيسيكا طلب من المحكمة عدم تخفيض العقوبة، لكنه قال إن النتيجة كانت مرضية بالنسبة إلى موكلته. وتصر جيسيكا أنه كان حبيباً مثاليًا قبل الهجوم المروع، وبعد أن انتهت علاقتهما.

وقبل شهر من الهجوم، قال إنه سيسكب الأسيد الذي يستخدم لتنظيف الفلاتر في حوض الدلافين. ومع تزايد مخاوفها، قالت جيسيكا لزميلاتها إنها تفكر في وضع خوذة في سيارتها لحمايتها من أي هجوم.

وبعد تقديم أدلة إلى الشرطة، بما في ذلك رسائل نصّية من تافاريس تهدد بإفساد حياتها، طلبت المحكمة منه ببساطة الابتعاد عنها وأعطته أمرًا بعدم التحرش.

تغيّرت حياة جسيكا بسبب الإصابات وخضعت لعمليات عدّة لإعادة ترميم وجهها، وهي الآن ترتدي قناعاً فوق عينها اليسرى التي أصيبت بأضرار دائمة. كما أنّها لم تتمكن من العودة إلى وظيفتها الرئيسية كمدربة للدلافين لعدة أشهر لأنها لا تستطيع أن تنزل في الماء.

وفي أعقاب الهجوم، كانت جيسيكا تتحدث عن العنف ضد المرأة كما أنّها شاركت في البرنامج التلفزيوني "رقص النجوم".

   

اخر الاخبار