رجل احرق زوجته بالسبيرتو حتى الموت بسبب تأخرها في الانجاب !!
المصدر : اليوم السابع تاريخ النشر : 05-12-2019
جريمة بشعة ارتكابها زوج متهور داخل مسكن الزوجية فى منطقة الظاهر، ضد زوجته التى اختارها شريكة لحياته بسبب تأخرها فى الإنجاب، بعد أن تحجج بخروجها مع والدتها المسنة إلى الطبيب، وقام بالاعتداء عليها بالضرب المبرح، ثم سكب عليها مادة حارقة " سبرتو " وأضرم النار بها، وتركها وذهب إلى منزل والدته بدون مبالاه.

بداية تفاصيل تلك الواقعة، بقيام " جمال.س " 29 سنة جزار، بحرق زوجته "أية.ع " 26 سنة ربة منزل، بسبب خلاف نشب بينهم تطور إلى مشادة كلامية، قام خلاله بالاعتداء عليها، وسكب مادة حارقة عليها مضرما بها النار، وتركها مشتعلة، وذهب إلى شقة والدته فى نفس المنزل.

عانت المجنى عليها على مدار 3 سنوات من كثرة الخلافات الزوجية مع المتهم، حتى وصل الأمر من الزوج المتهم أن أتهم زوجته الضحية أنها سبب تأخر الإنجاب، فزادت المشاكل بينهما دون أن يتأكد ما هو السبب الحقيقى لتأخر الإنجاب.

يوم الواقعة ذهبت المجنى عليها مع والدتها المسنة المريضة إلى الطبيب لإجراء الكشف الدورى عليها بعد إجرائها عملية " قلب مفتوح "، وعقب عودتها إلى المنزل وجدت زوجها فى انتظارها، وقام بسؤالها أين كانت، معتقدة أن سؤاله كأى يزوج يسأل زوجته فأجابته بصدق، وبدون تردد قام الزوج المتهم بإلقاء مادة حارقة عليها " سبرتو "، وأشعل النار بها وتركها مشتعلة، ثم جلس يدخن سيجارة فى شرفة الشقة.

وقالت والدة الزوجة ضحية محرقة عش الزوجية، بعد أن أقدم زوجها على إشعال النار بها بسبب خلافات أسرية بينهم فى الظاهر: "العمل عمل ربنا هو المنتقم الجبار، لو حقها راح فى الدنيا، ربنا هقتص ليها فى الأخرة، نارى مش هتبرد إلا لما يموت زى ما موتها، مشفتش معاه يوم عدل، من أول ما اتجوزها وهى شاربه المرار والذل معاه، 3 سنين مخلفتش منه ربنا ما ارادش انها تخلف منه عشان مجيش طفل يتعذب ويتعاير ان ابوه قتل امه ".

وأضافت الأم المكلومة أنهم تعرفوا على زوج أبنتهم المتهم منذ 3 سنوات، عن طريق زوج أبنتها الأخرى وأبن عم المتهم، ثم تقدم ليتزوجها فواقت الأسرة عليه، وتمت الزيجة، مضيفة أن نجلتها الضحية ظلت طيلة الــ3 سنوات تعانى الإهانات المستمرة من قبل زوجها على اتفه الأسباب، موضحة أنه كان دائم التعدى عليها بالضرب المبرح أمام أهله الذين يقطنون معه فى نفس العقار بمنطقة الظاهر، مشيرة إلى أنه فى الفترة الأخيرة بدء يتهمها أنها سبب تأخر الإنجاب، وظل يفتعل معاها المشاكل بسبب هذا الأمر.



وتكمل والدة المجنى عليها، أنها كانت دائما ما تواسى ابنتها، وتحسها على الصبر من أجل العيش، مضيفة أنها كانت تقول لها لعل ألله يحدث بعد ذلك أمرا، وأن يكون تأخر الإنجاب لحكمة لا يعلمها إلا ألله، موضحة أن المجنى عليها تحاول بشتى الطرق أن ترضى زوجها إلا أنه كان يفتعل المشاكل بينهما لأى سببا كان، لافتة إلى أنه كان ينوى ارتكاب جريمته لكنهم لم يتوقعوا أن يصل الأمر إلى هذا الحد.



وتوضح أم الضحية، أنها يوم الواقعة، ذهبت أبنتها الضحية معها إلى الطبيب لتجرى الكشف الدورى عليها عقب خروجها من المستشفى بعد إجرائها عملية جراحية " قلب مفتوح "، وبعد ذلك عادا كلا منا إلى منزله، موضحة أنها بعدها بساعة تلقت اتصالا هاتفيا من شقيق المتهم يخبرها فيه أن أبنتها تعرض لحادث حريق، وفى طريقهم لنقلها للمستشفى لإسعافها، لافتة أنها لم تكن تدرك أن زوجها هو الذى قام بحرقها بسبب ذاهبها معها إلى الطبيب، موضحة أنها عند وصولها منزل المتهم، وجدت المسعفين هم من يقوموا بنقل نجلتها فى سيارة الإسعاف، بينما اكتفى زوجها المتهم بالوقوف فى شرفة شقة والدته يدخن سيجارة ويشاهد الموقف من أعلى.

من جانبه قال عمر عكاشه شقيق الضحية، إنهم واجهوا رحلة عذاب أثناء نقل شقيقته إلى المستشفى لإسعافها، حيث أنهم ظلوا يبحثوا عن مكان لها فى عدد من المستشفيات لحجزها، إلا أنهم ظلوا طيلة ما يقرب من 5 ساعات حتى تمنكوا من حجزها، مما أدى حدوث مضاعفات لها .



ويستكمل شقيق الضحية، أن أهل المتهم حاولوا التواصل معهم لإنهاء الأمر وديا قبل وفاء أخته بأيام، مضيفا أن شقيق الزوج المتهم اتوا إليهم لإرهابهم والضغط عليهم للتنازل عن القضية، إلا أن أهل المنطقة ومحاميهم الذى تبرع بتولى القضية، رفضوا تهديد أسرة المتهم لهم، واصروا على استكمال السير فى الاجراءات القانونية.




من جانبه قال أسامة الجمال محامى اسرة المجنى عليها، إن أسرة المتهم حاولة تضليل العدالة، إلا أن يقظة النيابة العامة اخذت على عاتقها الثأر للزوجة الضحية، واتخذت كافة الإجراءات القانونية اللازمة فى القضية، وأمرت بحبس المتهم احتياطيا على ذمة التحقيق.



وكشفت مناظرة النيابة التي اجرتها نيابة شمال القاهرة الكلية لجثة ربة منزل أقدم زوجها علي سكب مادة حارقة عليها، ثم أشعل النار بها، بسبب خلاف نشب بينهما على خلفية تأخرها فى الإنجاب، حيث أتضح من خلال المناظرة الأولية اصابة المجنى عليها بحروق من الدرجة الثالثة، وإصابة " الرئة " بدرجة حروق بنسبة كبيرة، توفت على أثرها .



وكان قسم شرطة روض الفرج، تلقى إخطاراً من المستشفى العام بروض الفرج، باستقبال ربة منزل مصابة بحروق شديدة من الدرجة الثالثة، وتوفيت عقب دخولها المستشفى بيومين.



فيما استدعت النيابة أهل المجنى عليها، الذين اتهموا زوجها بارتكاب الواقعة، بسبب خلافات اسرية بينهما لتأخرها فى الانجاب، كما اضافوا أمام النيابة أن المتهم كان دائم التشاجر مع المجنى عليها، والاعتداء عليها بالضرب، موضحين أن الجانى قام بتكبيل ابنتهم المتوفية، وسكب عليها مادة حارقة " شبرتو "وأشعل النار بها، ثم اغلق عليها الشقة وذهب ‘لى منزل والدته، فيما قام الجيران بكسر باب الشقة واطفأوا النار بالمجنى عليها، وتم نقلها إلى المستشفى لتلقى العلاج، إلا أنها توفت متأثرة بحروقها.



وكانت نيابة شمال القاهرة، امرت بتشريح جثة ربة منزل لقيت مصرعها علي يد زوجها العامل ، حيث قام بسكب مادة حارقة سبرتو عليها واشعل النار فيها لعدم انجابها والتصريح بالدفن وكلفت المباحث بسرعة اجراء التحريات حول الواقعة.



عقب تقنين الإجراءات القانونية، وبإعداد الأكمنة اللازمة، تم القبض على المتهم، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة التى باشرت التحقيق.

   

اخر الاخبار