بعد قرار تخرّجه بشهادة هندسة بعمر التسع سنوات... 'التلميذ المعجزة' يترك الجامعة
تاريخ النشر : 12-12-2019
تصدّر لوران سايمنز، التلميذ البلجيكي "المعجزة" البالغ من العمر تسع سنوات، في وقتٍ سابقٍ عناوين الصحف العالمية، بعدما انتشرت أخبار بأنه سيستلم شهادة في الهندسة الكهربائية من جامعة أيندهوفن للتكنولوجيا في كانون الأول من هذا العام.

وقبل أن يُصبح أصغر المتخرجين الجامعيين في العالم، قرّر سايمنز اليوم ترك الجامعة لأنّها أرادت تأخير موعد تخرّجه حتّى العام المقبل.

وقال السيد ألكسندر والد لوران إنّ ابنه لا يريد تأجيل موعد تخرّجه، مؤكداً أنّ لديه الآن خططاً جديدة، بعد أن تلقّى عرضين من جامعتين أجنبيتين.

وقالت الجامعة الهولندية، في بيان: "إقترحنا جدولاً زمنيًا من شأنه أن يسمح له بإنهاء البرنامج الدراسي سريعاً في منتصف العام 2020، غير أنّ والديه لم يقبلا هذا الاقتراح وقررا إنهاء دروسه".

وأضافت الجامعة: "قال والده مرارًا وتكرارًا إنه يريد أن يحصل ابنه على شهادته في سن التاسعة، ما يعني أن لوران كان عليه إكمال فترة دراسية مدتها ثلاث سنوات في 10 أشهر فقط".

   

اخر الاخبار