شابة برازيلية حضرت الى لبنان وفقدت حقيبتها في المطار لينتهي بها الامر موقوفة في احد الشقق المفروشة في جونيه .... اليكم التفاصيل
المصدر : لبنان 24 تاريخ النشر : 21-11-2018
شاء القدر أنّ تفقد فتاة برازيلية آتية من بلدها حقيبة سفرها في مطار بيروت قبل أن تتمكن من إيصال "البضاعة البيضاء" المخبّاة فيها الى أصحابها.

أبلغت الفتاة عن فقدان الحقيبة وغادرت الى إحدى الشقق المفروشة. وصلت "الشنطة" الى مكتب المفقودات في المطار. رجال الأمن قاموا بتفتيشها، وفوراً إنطلقت دورية أمنية الى مكان إقامتها.
البرازيلية "ك.د" ( 27عاما) حضرت الساعة السادسة صباحاً من شهر كانون الثاني 2017 الى مطار رفيق الحريري الدولي، على متن طائرة آتية من البرازيل ترانزيت الى الدوحة فلبنان. تأخرت المسافرة عن خروج باقي المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة نفسها حوالي النصف ساعة. ولدى نزولها أقدمت على الإبلاغ عن فقدان حقيبتها.

بعد يومين تبلّغت إدارة الجمارك في المطار عن وصول حقيبة الى مكتب المفقودات من البرازيل، ولدى تمريرها على آلة السكانر تمّ الإشتباه بمحتوياتها. تمّ فتحها فتبيّن أنّ قعرها مزدوج ويحتوي على ظرف فيه 2 كلغ من مادة الكوكايين.

وبيّنت التحقيقات أنّ صاحبة الحقيبة نزلت في مشروع للغرف المفروشة في جونية باليوم نفسه، وخرجت منه لمدة يومين كاملين بسيارة سوبارو بيضاء اللون، ولمّا عادت إليه تمّ توقيفها من قبل دورية للأمن العام وإحالتها الى مكتب المخدرات المركزي.

خلال التحقيق معها اعترفت أنّ الحقيبة تعود لشخص أفريقي يدعى "بابو" يعاونه المدعى عليه الأرجنتيني "كريستيان.أ" وأنّ الأوّل هو من أمّن لها الحجز في الشقة المفروشة في لبنان، وأنّ احد الأشخاص في لبنان حضر الى شقتها وبرفقته شخص يرتدي بزّة عسكرية وأخبرها أنّ الأخير هو من سيتولى إخراج الحقيبة من المطار.

لم تتمكن التحقيقات من تحديد هوية الشخص العسكري فيما تبين أن اللبناني هو "ر.ع"، وقد اعترفت الموقوفة البرازيلية أنّها تتعاطى المخدرات برفقته.

وبعد نحو عام وعشرة أشهر إنتهت التحقيقات في القضية، أحيل المدعى عليهم جميعاً الى المحاكمة محكمة الجنايات في جبل لبنان، بجرم تهريب وبيع وترويج المخدرات والمدعى عليهما “ك.د" وصديقها اللبناني بجرم تعاطيها أيضاً.

   

اخر الاخبار