للحامل.. 5 طرق للتعامل مع الأرق!
المصدر : نواعم تاريخ النشر : 22-11-2018
الإصابة بالأرق شائع أثناء الحمل، فمع تقدّم مراحل الحمل، وبما أن الاستعانة بأدوية الأرق خلال الحمل ليس فكرة حكيمة، اليكِ 5 نصائح تساعدك على النوم، أو التعامل مع الأرق في حال حدوثه.

- اذهبي إلى الفراش عندما تشعرين بالنعس
في بعض الأحيان، قد تكمن المشكلة في ذهابك إلى الفراش وأنتِ غير مستعدة للنوم سواء جسدياً أو ذهنياً. إن ذهبتِ إلى الفراش فقط عند شعورك بالنعاس، فإنكِ بذلك تساعدين على زيادة فرص الاستغراق في النوم سريعاً. ولزيادة فرص النوم تجنّبي الكافيين في وقت متأخر، وتجنّبي النقاش الطويل الجاد قبل النوم أو أثناء وجودك في الفراش، فقط استرخي واستسلمي للراحة.

- وجبة خفيفة تجلب النوم
الغذاء المرح ليس فكرة سيئة، هناك بعض الوجبات التي تساعد بالفعل في تحسين النوم، يمكن لكوب من الحليب، أو شرائح الديك الرومي أن تفي بالغرض، المفتاح هنا هو عدم المبالغة، بمعنى الاعتماد على وجبات خفيفة، وتجنّب الأطعمة المسببة لحرقة المعدة، والتي تبقيك مستيقظة لساعات.

- الماء الدافئ
الاستحمام بماء دافئ يساعدك على الاسترخاء، ويخفف آلام الحمل، كما يساعد جسمك على الاستعداد للنوم، وهذه الطريقة تفيد عند تطبيقها قبل النوم، أو حتى في منتصف الليل إذا واجهتِ الأرق.

- القراءة أو الأعمال غير المنشّطة للعقل
القراءة، أو القيام بأعمال يدوية لا تعتمد على التركيز، أو مشاهدة عشوائية لبرامج التلفزيون، قد تساعدك في وضع حد للتفكير الزائد الذي يجعل عقلك مستيقظاً طول الوقت، فقط تجنّبي قراءة الروايات المشوقة، أو الكتب التي تتناول موضوعات عن الحمل والرضاعة، أنـتِ بحاجة إلى إيقاف عقلك حتى تتمكّني من الاستغراق في النوم.

- استيقظي
عندما تفشل جميع محاولاتك للنوم، انهضي من الفراش، افعلي أي شيء مختلف لمدة تتراوح من نصف ساعة إلى ساعة كاملة، ثم عودي للفراش وحاولي النوم مجدّداً، واعتبري أن الليالي من هذا النوع هي بمثابة دورة تدريبية للفترات الأولى بعد الولادة، عندما تضطرّين للاستيقاظ ليلاً من أجل رعاية المولود.

   

اخر الاخبار