بلغني أن كنت في وصفي ابالغ ؟................. بقلم الأستاذ عدنان ح. أبو خليل
تاريخ النشر : 14-01-2020
بلغني ان كنت في وصفي ابالغ ؟
عندما اسمي الاشياء باسمائها ولا اجامل !
وعندما اشخص واقع الأوضاع ولا اوارب !

الا ترى البقعة السوداء داخل العيون الحزينة تأبى ان تفارق ؟
وكيف أنها تزرع الكآبة في النفوس وهي تكابد ؟

الا ترى الجموع في كبرياء وعنفوان تثور على الواقع وتجاسر ؟
وكيف أنها تخشى مصيرها وما هو ٱت في يومها التالي ؟

الا ترى شعب بكامله يسير في وادي الظلمات بحثا عن المخارج ؟
وكيف أن شموعه تصارع رياح المصالح ؟

الا ترى أن الجميع يريد القفز من سفينة قبطانها قرصان
وكيف أنه يتوق لركوب سفينة آخرى متجهة نحو الآفق البعيدة والمهاجر ؟

الا ترى الاحلام كأنها بالطبشور ترسم ؟
وكيف تزول عندما تلامسها خراطيم مياه المغانم ؟

الا ترى القلوب الصادقة وهي ترفع صلواتها الخاشعة تنادي ؟
وكيف أنها تربط الأرض بالسما وفي صمتها تناجي ؟

بلغني أن كنت في وصفي ابالغ ؟

الأستاذ عدنان ح. أبو خليل

   

اخر الاخبار