حركة امل واهالي بلدة كفرملكي أحيوا الذكرى السنوية للشهيد القائد ابو علي حمود وذكرى شهداء افواج المقاومة اللبنانية أمل
المصدر : حسن يونس تاريخ النشر : 19-01-2020
بمهرجان جماهيري حاشد احيت حركة امل واهالي بلدة كفرملكي الذكرى السنوية للشهيد القائد ابو علي حمود وذكرى شهداء افواج المقاومة اللبنانية أمل من ابناء بلدة كفرملكي.

الاحتفال الذي اقيم في النادي الحسيني لبلدة كفرملكي حضره رئيس المكتب السياسي للحركة الحاج جميل حايك، عضو كتلة التنمية والتحرير النيابية النائب هاني قبيسي، ووير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال محمد داوود، اعضاء من الهيئة التنفيذية والمكتب السياسي والمجلس الاستشاري في الحركة، نائب القائد العام والمفوض العام لكشافة الرسالة الاسلامية حسين عجمي وحسين قرياني، مسؤول مكتب الشباب والرياضة المركزي في الحركة علي ياسين، المسؤول التنظيمي للحركة في اقليم الجنوب نضال حطيط واعضاء قيادة الجنوب، وفود من اعضاء قيادات اقاليم الحركة في جبل عامل، بيروت وجبل لبنان، ، لفيف من العلماء وفعاليات بلدية واختيارية وحشود شعبية من مختلف المناطق.

الاحتفال استهل بآي من الذكر الحكيم ثم النشيدين الوطني اللبناني وحركة أمل.

كلمة حركة امل القاها رئيس المكتب السياسي في الحركة الحاج جميل حايك تحدث في مستهلها عن دور الشهداء وتضحياتهم من اجل صنع عناوين قوة لبنان وحفظ وحدته وكرامة ابنائه.
حايك تطرق في كلمته للعناوين السياسية مؤكداً ان حركة امل لا يكتب في صفحاتها الا صفحات العزة والشرف والكرامة ولم يسجل في تاريخها السياسي الا الشرف، وهي لا تقابل النكد بالنكد انما بروح المسؤولية العالية من اجل الوطن واستقراره وان قلوب مجاهديها وقيادتها قد توطنت وامتلأت بحب الوطن وانسانه.

وقال حايك: لقد رسمنا حدود الوطن بالدماء في زمن المقايضة والاستسلام والارتهان. لقد زرعنا العناوين الكبرى وعندما كان الوطن اشلاء جمعناه بالحكمة والحوار والانفتاح والتضحيات، كنا في المحطات الصعبة نواجه كل محاولات سلب ارادة الوطن وارادة ابنائه ونواجه الاخطار بحس المسؤولية، فالوطن يحتاج الى قيادات تمتلك حساً وطنياً تقدم فيه مصلحة الوطن على اي مصلحة اخرى بعيداً عن التسلط والتحكم.

واضاف حايك: الوطن يحتاج الى انقاذ. كفى عبثاً. لقد ان الاوان لوقف لعبة الرسائل بالموت والدماء وبالدولايب وقطع الطرقات، ليس بهذه الاساليب ترسل الرسائل السياسية وغير السياسية.
وتابع: علينا الاسراع بتشكيل حكومة تمتلك برنامجاً ومنهجاً لوضع حد للعبث، والعمل من اجل حفظ ممتلكات الناس وتعيد ثقة الناس بالدولة ومؤسساتها، حكومة قادرة على معالجة الازمات المالية والاقتصادية، حكومة تضع حداً للتآكل الممنهج لمنطق المؤسسات. مؤكداً انه لايجوز ان تتحكم ببيروت ام الشرائع شريعة الغاب.

وتطرق حايك للوضع في المنطقة فقال: ان المنطقة في مرحلة جديدة بين منطق الالة ومنطق الارادة وسينتصر منطق الارادة في مواجهة من يريد سلب ثروات الامة.

   

اخر الاخبار