بعد 3700 عاماً ..... العثور على هيكل عظمي لشابة مصرية.. وهذا ما وجدوه بأحشائها!
تاريخ النشر : 24-11-2018
بعد 3700 عام على وفاتها، عثر علماء على هيكل عظمي لامرأة من المصريين القدماء ماتت في حادثٍ أليم أثناء الولادة، وداخل أحشائها جنينها الذي لم يُولد.
توفيت تلك المرأة على ما يبدو عندما كان عمرها 25 عاماً، وكانت في أسابيع الحمل الأخيرة. ويعتقد العلماء أنَّها ماتت بعد بداية الولادة.
دُفنت المرأة في مقبرة كان يستخدمها البدو المسافرون شمالاً إلى منطقة النوبة، في الفترة من 1750 ق.م حتى 1550 ق.م. ووجد الخبراء من جامعتي ييل وبولونيا البقايا في مشروع كوم أمبو الأثري بأسوان، على بعد حوالي 852 كيلومتراً من القاهرة.
وقال مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إنَّ المقبرة كان يستخدمها المسافرون في الفترة الانتقالية الثانية بين 1750 ق.م و1550 ق.م.
وكان الجنين موجوداً بالفعل في وضع الولادة، رأسه للأسفل في حيز حوض المرأة. وقال الخبراء إنَّها كانت غالباً تعاني من كسر لم يُعالج بطريقة صحيحة، أدى إلى موتها على الأرجح.
كان هيكلها ملفوفاً في كفنٍ من الجلد، ومحاطاً ببعض الأعمال الفخارية، من بينها جرة مصرية قديمة متهالكة يبدو من مظهرها أنَّها استُخدمت كثيراً.
ودُفن معها صندوقٌ مصقول ملون بالأحمر والأسود، كان يُصنع في النوبة القديمة في هذا الوقت، وفق ما أشارت صحيفة The Daily Mail.

   

اخر الاخبار