ليلة عنيفة ثانية شهدتها بيروت والحصيلة عشرات الجرحى واعمال حرق ونهب وتدمير وتكسير
تاريخ النشر : 19-01-2020
تجددت الاشتباكات، بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين وسط العاصمة بيروت، في وقتٍ كثّف الجيش من انتشار قواته لا سيما في محيط مجلس النواب.

ورشق المحتجون القوى الأمنية بالحجارة عند مدخل مجلس النواب في ساحة النجمة، وبدأت قوات مكافحة الشغب الرد باستخدام خراطيم المياه وإلقاء القنابل المسيلة للدموع كما أطلقت الرصاص المطاطي.

وإثر تأزّم المواجهات، تدخل عناصر من الجيش لابعاد المتظاهرين عن محيط ساحة النجمة ودفعوهم بإتجاه مبنى النهار.

وبعد فترة من الهدوء، عادت المواجهات أمام مدخل مجلس النواب في شارع بلدية بيروت، إذ استأنفوا رشق العناصر الأمنية بالحجارة.

وأدّت المواجهات إلى سقوط عدد من الجرحى بين المتظاهرين، جراء إصابتهم بالرصاص المطاطي الذي أطلقته عناصر قوى الأمن عليهم.

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني أنّ "17 فرقة عملت على إسعاف المصابين".

وأشارت إلى أنه "جرى نقل 38 جريحاً من وسط بيروت إلى مستشفيات المنطقة وإسعاف 52 إصابة في المكان".


وفي وقت سابق، طلبت القوى الأمنية من المعتصمين "الابقاء على الطابع السلمي للتظاهر والابتعاد عن الاعتداء على الاملاك الخاصة والعامة والتهجم على عناصر قوى الامن بالمفرقعات والحجارة وغيرها من وسائل الاذية التي لن تنتج سوى الفوضى وخسائر مادية وجسدية".

وأضافت القوى الأمنية في تغريدة أخرى: "نطلب مجدداً من المتظاهرين السلميين المحافظة على سلمية المظاهرة ومنع المشاغبين من الاستمرار في الاعتداءات او الابتعاد من مكان اعمال الشغب لاننا سنكون مضطرين لردع مثيري الشغب ووقف التعدّي وفقاً للقانون".

من جهتها، ذكرت المديرية العامة للدفاع المدني أن "عناصرها تعمل على تقديم الإسعافات الأوّلية اللازمة لأكثر من 15 مصابا أُصيبوا بضيق في التنفّس وجروح طفيفة في وسط بيروت وتمّ نقل 9 مصابين إلى المستشفيات".

إلى ذلك، أسفر الرصاص المطاطي عن إصابة مراسل قناة "الجزيرة" ايهاب العقدة في قدمه، ومصور قناة "الجديد" محمد السمرا بيده.

هذا اقتحم ملثمون عددًا من المحالّ التجارية وسط بيروت وقاموا بأعمال تخريب وتكسير.

كما عمد مجهولون الى إحراق مكتب شركة التأمين "UFA" في وسط العاصمة بيروت.

وإقتحم مجهولون شركة AlfaTelecom في وسط بيروت ايضًا، وقاموا بتحطيم محتوياته.

كما قام المتظاهرين بتحطيم زجاج محلات "باتشي" مقابل مدخل مجلس النواب في شارع بلدية بيروت.

وقد عمد محتجون على إقتحام بنك بيروت في الوسط التجاري، حيث قاموا بتكسير زجاج البنك، وعبثوا بمحتوياته.

   

اخر الاخبار