بداية نهاية قصتهم! - بقلم عدنان أبو خليل
تاريخ النشر : 20-01-2020
كسر وحرق وضرب وسب
من اللي عشق الوطن وحب
الوضع أشبه ما يكون بساحة حرب
والبلد سايب من دون عطف ام وبي
هيده مؤامرة وجهل وخفة وذنب !

وهون شريط الماضي بالصورة والصوت
عاد ومعه كابوس الحرب وشبح الموت
بين جندي مقهور وشعب محقون وصامت
وبين "بوطة " غائبة ومش همها الوقت

كلمة وحده كلمتهم
حرقة قلوب حرقتهم
بلحظة اختفت غيرتهم
وحجبوا من حولهم رؤيتهم
مصير الوطن حرفة وفن تجارتهم
والشعب حجارة وطابة لعبتهم

من هون بتبدا حكايتهم
والناس الطيبة حمايتهم
حرقة قلوب حرقتهم
والدين سلاح بحاصرتهم
وينها هي حصتهم ؟
هيده هي حجتهم !
وبيت قصيد جبارتهم !
وينها هي " للوطن " محبتهم ؟
هيده خلاصة قضيتهم !
وبداية نهاية قصتهم !

   

اخر الاخبار