الرئيس دياب: لدينا الامكانيات لانقاذ لبنان، سنبدأ بالعمل فوراً وسعر صرف الليرة سيتحسن ... اتكل على الله فهو حسبي ونعم الوكيل
تاريخ النشر : 21-01-2020
شدد رئيس الحكومة المكلف حسان دياب بعد تشكيل الحكومة على أن "في 17 تشرين الأول 2019 خرج اللبنانيون الى الشارع وكان الصوت مدوياً ضد الفساد والفاسدين وهتفوا ضد من يريد ان يغتال أحلام اللبنانيين".

ولفت الى أن "شيب وشباب حملوا علم لبنان فقط ووحدوا الوطن وكسروا الحواجز بين المواطنين وصرخوا ضد القهر المظلم وهدموا جدران السجن الكبير الذي يغتال طموحاتهم".

وأضاف، "زمن مضى من المآسي وكنا نظن اننا نسيناها أصيب لبنان بالوهم سياسياً وأمنيا ومالياً واجتماعياً".

وشدد على أن "قيل الكثير في ظروف تكليفي وتعمدت الصمت لأني أريد العمل لا الجدل وانطلقت متسلحاً بالدستور ووضعت معايير محددة للعمل الحكومي".

وقال، "كنا نقارع ونعاند حتى وصلنا الى تشكيل أول حكومة في تاريخ لبنان فيها مواصفات قوية لإنقاذ البلد وأحيي الانتفاضة ـ الثورة التي دفعت بهذا الاتجاه فانتصر لبنان".

وشدد على "أننا سنضع قانون انتخابات جديد يكرس ما طالبت به الساحات، هذه الحكومة هي حكومة مصغرة لا تتمدد للتسويات وهي تفصل الوزارة عن النيابة، وحكومة اخصائيين لا حساب لهم الا بالعلم والوطن".

وأكد، أن "هذه الحكومة هي حكومة المرأة التي تشارك قولاً وفعلاً، حكومة تتولى المرأة فيها التمثيل الوازن وتمثل فيها نيابة الرئيس للمرة الأولى".

ودعا، "كل صاحب إرادة طيبة للنهوض بلبنان الوطن الجريح المرهق، المبدع في استمراره والمنتصر الثائر"، مشيراً الى أن " لدينا الإمكانات للاستمرار ولدينا ثرواتنا براً وبحراً وسنحميها وندافع عن حقنا فيها بكل الوسائل، وعلينا الآن ان نحفظ الاستقرار الذي يشكل قاعدة للإنقاذ، الوقت هو وقت العمل وأتوكل على الله في مهمتي".

وقال، "تعرفون واقع لبنان وكل وزير في الحكومة هو تكنوقراط وبعيد عن السياسة والأحزاب أما التشاور مع الأحزاب السياسية فلا بد منه".

وأعتبر أن "مشاهد الأيام الماضية كانت مؤلمة والمهم اليوم مؤازرة الجيش من أجل الحفاظ على الإستقرار والوقت هو وقت العمل".

   

اخر الاخبار