تصاعد التوتر في وسط بيروت: احراق خيم لشرطة مجلس النواب وتحطيم عدد من المحلات والممتلكات الخاصة وتدخل الجيش وقوى مكافحة الشغب بعد تفاقم الوضع
تاريخ النشر : 22-01-2020
ارتفعت حدّة المواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية في وسط بيروت، وقد توسعت إلى مداخل أخرى مؤدية إلى ساحة النجمة وأيضاً إلى داخل أسواق بيروت، بعدما كانت عادة تكون محصورة أمام المدخل المحاذي لمحلات "باتشي"، وسط استمرار إطلاق القنابل المسيّلة للدموع ورش المياه لتفريق المتظاهرين الذين عمدوا إلى رشق القوى الأمنية بالحجارة والمفرقعات النارية، فيما سجلت مواجهات وجهاً لوجه بين الطرفين. وقد دعت قوى الأمن جميع المتظاهرين السلميين إلى الإبتعاد عن مكان أعمال الشغب حفاظاً على سلامتهم.

وقد عاد المحتجون مجدّداً إلى وسط بيروت تعبيراً عن رفضهم لحكومة الرئيس حسان دياب. وقد حاولوا إزالة بعض التحصينات التي كانت أقامتها قوى الأمن أمام أحد مدخل مجلس النواب في شارع البلدية. كما عمدوا إلى رمي الحجارة والمفرقعات النارية باتجاه قوى مكافحة الشغب، التي حاولت إبعادهم من خلال فتح خراطيم المياه باتجاههم.

وقد احتدمت المواجهات بين المتظاهرين الذين تزايدت أعدادهم، والقوى الأمنية التي عمدت إلى رمي القنابل المسيّلة للدموع، ما تسبب بحالات إغماء في صفوف المحتجين، الذين عمد بعضهم إلى تحطيم الأعمدة وإحراق صورة للرئيس حسان دياب.

وقام المتظاهرون بإحراق خيم تابعة لعناصر شرطة مجلس النواب كمان اقدم بعضهم على التعدي على الاملاك الخاصة وتحطيم بعض المحلات، فيما تدخلت قبل قليل فرق مكافحة الشغب بهدف السيطرة على الوضع، كما تدخل عناصر من الجيش اللبناني.


   

اخر الاخبار