هجوم عنيف من الرئيس روحاني على السعودية: دفعت الاموال لامريكا واسرائيل للتآمر على ايران والانسحاب من الاتفاق النووي
تاريخ النشر : 27-01-2020
هاجم الرئيس الإيراني حسن روحاني، السعودية، متهما إياها بدفع الأموال لصالح الرئيس الأميركي دونالد ترمب، والحكومة الإسرائيلية، من أجل دفعهما نحو الانسحاب من الاتفاق النووي عام 2018.

ولفت روحاني بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية "إرنا"، إلى أن السعودية أقدمت على هذه الخطوة من أجل ضرب الاقتصاد الإيراني.

وتابع أن "الاقتصاد الإيراني حقق أعلى نمو له بعد عام من بدء تنفيذ الاتفاق النووي، حيث عادت كل الشركات إلى إيران وبدأت حركة واسعة من الاستثمارات، الأمر الذي أزعج واشنطن والكيان الصهيوني والرجعية العربية المرتبطة بهما"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية".

وأضاف، "هذا المثلث بدأ منذ ذلك الوقت أعماله التخريبية للقضاء على الاتفاق النووي".

وتساءل روحاني، "لماذا قررت إسرائيل وترامب اغتيال الاتفاق النووي؟ ولماذا انضمت إليهما السعودية وقدمت لهما الأموال في هذا المجال؟ والجواب هو أن الاتفاق النووي أنعش نمو إيران وحركتها وساهم في تعزيز دورها في كل المنطقة".

ووفقا لروحاني، فإنه "عندما تكون قوة الشعب إلى جانب الاقتصاد وتكون هناك فعاليات ونشاط، وعندما نحقق نجاحات على مستوى المنطقة يتحرك ترمب لاغتيال الاتفاق النووي، واغتيال القائد العزيز قاسم سليماني، وبعد ذلك يتحرك للقضاء على رخائنا واستقرارنا ووحدة شعبنا وانسجامه وتلاحمه الوطني".

وقال، "كل هذه الأهداف في خط واحد لدى ترامب ليقول للعالم من خلالها إن إيران جزيرة معزولة، إنه يريد أن يطوق إيران بالحواجز".

وأكد روحاني، أنه "لا ينبغي أن نسمح لهم بتحقيق ذلك، فكل من يريد أن يفصلنا عن عالمنا الإسلامي وأصدقائنا فعليه أن يتحمل مواجهة الشعب كما علينا تحمل المسؤولية تجاه هذا الأمر".

   

اخر الاخبار