فضيحة 'قتلنا بالدجاج'في لبنان: ليكبر أسرع ويزيدوا أرباحهم، من الجنوب الى الشمال، المزارع تستخدم كيمياويات تضعف المناعة أمام الأمراض، و90% من العينات فيها بكتيريا لا تتجاوب مع العلاج التقليدي للمرضى !
المصدر : جريدة الأخبار
المصدر : جريدة الأخبار
تاريخ النشر : 01-02-2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
بناء على دراسات نوقشت في الجامعة الأميريكية في بيروت، نشرت زينب عثمان في جريدة "الأخبار" مقالا تحت عنوان: "إنهم يقتلوننا... بالدجاج! مزارع الدواجن تستخدم مضادات حيوية تساهم في نقص المناعة أمام الأمراض": (رابط الدراسة مرفق ادناه)
لتسريع نمو الدجاج وتصريفه في الأسواق، تلجأ معظم مزارع الدواجن في لبنان إلى إعطائها عقار «كوليستين»، وهو مضاد حيوي يستخدم في علاج مرضى الحالات المستعصية. سوء استخدام هذا العقار أدّى الى انتشار جين «mcr-1» المقاوم للمضادات الحيوية بما فيها الـ«كوليستين» نفسه. بكلام آخر، نحن أمام سيناريو العودة الى ما قبل ظهور المضادات الحيوية، وأمام عودة الأمراض التي كان يمكن علاجها بالمضادات إلى أمراض مميتة مرة أخرى، وهذا من «أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية والأمن الغذائي»، وقد يتسبّب بوفاة نحو 10 ملايين شخص سنوياً بحلول سنة 2050، بحسب منظمة الصحة العالمية
في ختام محاضرة أُلقيَت، قبل أسبوعين، في حرم كلية العلوم الزراعية والغذائية (FAFS) في الجامعة الأميركية في بيروت، خرج الحاضرون باستنتاجات غير سارة... وكثير من الذعر. أوّل تلك الاستنتاجات يفيد بأن عقار الـ«كوليستين»، المضاد الحيوي الذي يُعطى عادةً للمرضى في حالات المرض المتقدّمة، يُستخدم في مزارع الدواجن في لبنان «بكميات كبيرة وبطرقٍ غير خاضعة للرقابة» لتسريع نمو الدجاج وتصريفه في الأسواق. يعني ذلك أن الدجاجات «غير المريضة» تمرّر لها جرعات من هذا العقار، غالباً عن طريق إذابته في مياه الشرب، في بلد يضمّ أكثر من 600 مزرعة دجاج، ويستهلك بين 50 و60 مليون فروج من الانتاج المحلي سنوياً.
ثاني تلك الاستنتاجات أن 90% من العينات البكتيرية التي أخذت من مزارع دواجن متعددة «في كلّ من الشمال والجنوب اللبناني» تحتوي على جين «mcr-1» المقاوِم للـ«كوليستين»، والذي تم اكتشافه للمرة الأولى في مزارع الخنازير في الصين عام 2015، قبل أن يُكتشف لاحقاً في أكثر من 30 دولة. هذا الاستنتاج توصّل إليه الأستاذ المساعد المتخصّص في العلوم الجرثومية والغذائية عصمت قاسم، في تموز الماضي، في دراسة أجراها بإسناد من «فريق عمل بحثي يتألف من أساتذة مختصّين ومجموعة من الطلبة الباحثين»، أجروا لاحقاً أبحاثاً أخرى في هذا الإطار. إلا أن قاسم فضّل - على ما يبدو - تعميم نتائج كل الدراسات خلال المحاضرة، دُفعةً واحدة، وبشكلٍ تسلسلي ومترابط، علّ الحاضرين يتنبهون إلى سوء الوضع الذي «يستدعي قرع ناقوس الخطر على المستوى الوطني». «نتائج كهذه تهتزّ على اثرها حكومات في الخارج»، يقول ممازحاً، قبل أن يستدرك بأن الأمر «لا يحتمل سخرية»، ويستدعي تدخلاً حاسماً من الجهاز الرقابي في وزارة الزراعة، إذا افترضنا أن للوزارة جهازاً فاعلاً يدرك أساساً أن المزارعين في لبنان يشترون الـ«كوليستين» بالسهولة التي يشترون فيها الخبز والسكر، ويستخدمونه في تحفيز نمو الحيوانات المنتجة للأغذية. وهو استخدام سبق أن حظره الاتحاد الأوروبي عام 2006، والولايات المتحدة عام 2017.
الاستنتاج الثالث و«الأهمّ»، يفيد بالعثور على جين «mcr-1» في 44% من عينات بكتيريا «E. coli» تم عزلها عن مياه الاستخدام المنزلي ومياه الصرف الصحي في مخيمات النازحين المنتشرة بين البقاع والجنوب. وهذا يعني أمرين: أن الجين دخل في منظومتنا الغذائية وهو قابل للانتقال بسرعة بين البكتيريا بأنواعها المختلفة، وأن الأخيرة تتحوّر من خلال الطفرات الجينية (Mutations) لتصبح مقاوِمة للمضادات الحيوية المستخدمة في علاج العدوى، بما فيها الـ«كوليستين». وعندما تشهد البكتيريا المقاومة للمضادات زيادة كبيرة في النمو لسهولة تنقلها بين البشر والحيوانات، يتحقق السيناريو الذي يتخوف منه العالم اليوم: العودة إلى عصر ما قبل المضادات الحيوية!
ماذا يعني ذلك؟
ثبات وجود جين «mcr-1» في بكتيريا «E. coli» التي ينقلها الدجاج إلينا عبر السلسلة الغذائية يعني، عملياً، أن أجسادنا «خرقتها» البكتيريا التي تتغذى على الـ«كوليستين»، وقد لا نعود قادرين، في المدى القريب، على مواجهة تفاقم مقاومة البكتيريا للعلاج. وعليه، تصبح الأمراض التي كان يمكن علاجها مطلع القرن الماضي، مميتة مرة أخرى بسبب ضعف قدرة المضادات الحيوية على مقاومة البكتيريا. بمعنى أن الإجراءات الطبية الشائعة، مثل العمليات القيصرية وزرع الأعضاء والعلاج الكيميائي، قد تصبح محفوفة بالمخاطر إلى درجة لا يمكن تصوّرها. ولهذا السبب، تعتبر منظمة الصحة العالمية مقاومة العقاقير واحدة من «أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية والأمن الغذائي والتنمية». وهي المشكلة التي قد تتسبّب بوفاة نحو 10 ملايين شخص سنوياً بحلول سنة 2050، وفق دراسة نشرت عام 2016 ، ما لم تتخذ إجراءات جدية لكبح تمدّد الظاهرة، خصوصاً في قطاع الزراعة الحيوانية.

مبيع بلا قيود
قبل أن يشرع قاسم في أبحاثه اللاحقة حول انتشار الجين المقاوم للكوليستين في لبنان، لاحق - بحثياً - العوامل التي رافقت نشأة الجين في البيئات الزراعية الصينية منذ اكتشافه. صحيح أن وضع الجين في لبنان كان شبه مجهول في حينه، إلا أن خطورة «mcr-1» تكمن في أنه «لا يلتصق بجرثومة واحدة»، بل يمكنه القفز بين أنواع من الجراثيم، مما يجعله سهل الانتشار.
لذلك، ركّز قاسم أبحاثه على الممارسات الزراعية في لبنان، وأجرى مسحاً لمخازن الأدوية البيطرية، ليكتشف أن الـ«كوليستين» «متاح على نطاقٍ واسع للاستخدام الحيواني، ويمكن شراؤه من دون وصفة طبية من الطبيب البيطري، تحت اثنتي عشرة علامة تجارية مختلفة»، بينها كوليسولتريكس (Colisultrix)، ألتيبيوتيك (Altibiotic)، كوليكسين (Colexin)، أمبيسين (Ampisin)، كوليسول (Colisol) ومونتاموكس (Montamox). وهو ما يبدو مستغرباً باعتبار أن مركّبات الـ«كوليستين» غير متوفرة في الصيدليات العادية وهي متاحة فقط في صيدليات المستشفيات لعلاج الحالات المستعصية. ما يعني أن المزارعين في لبنان، و«أغلبهم لا يعرف شيئاً عن تداعيات الاستخدام الخاطئ للمضاد» وفق قاسم، «يستحصلون عليها من مخازن الأدوية البيطرية، وبطريقة شرعية». يطرح ذلك تساؤلات في شأن الجهاز الرقابي في وزارة الزارعة، وتحديداً مصلحة مراقبة الاستيراد والتصدير. إذ أن الـ«كوليستين» لا يُنتج محلياً بل يُستورد، غالباً من إيطاليا، عبر شركات أدوية محلية كبرى. وما يبدو خطيراً أن الاستمرار في استخدامه في الزراعة يزيد من احتمال أن تصبح البكتيريا في لبنان مقاومة للمضادات ذات «الأهمية المصيرية بالنسبة للطب البشري» حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية. ويصبح الـ«كوليستين»، بالتالي، عديم الفائدة في علاج المرضى.
من دلهي إلى بيروت: «blaNDM-1» في مياه البحار والأنهار
بعد دراسة الممارسات الزراعية والاستخدامات السريرية لهذا المضاد، قرر فريق البحث تعميق دراساته حول استخدامات «كوليستين» بعيداً عن مزارع الدواجن ومياه الري فيها . وانطلاقاً من النتائج الخطيرة، بعد فحص عينات من مياه الاستخدام المنزلي ومياه الصرف الصحي في مخيمات النازحين، أجريت دراسة أخرى، بإشراف الأستاذ في كلية العلوم الزراعية والغذائية هادي جعفر، عُثر بنتيجتها على جين آخر هو «blaNDM-1» في 45% من عينات جرثومية مأخوذة من مياه البحر، وفي 95% من العينات المأخوذة من مياه عدد من الأنهار. وهو جين ينتج ما يصفه بعض الخبراء بـ«جراثيم خطيرة» تتمتع بمقاومة عالية للمضادات الحيوية، وسبق أن عثر عليه عام 2011 في العاصمة الهندية دلهي في المياه المنزلية. صحيح أن نتائج هذه الدراسة، الحديثة جداً، لم يُجرَ تعميمها رسمياً حتى اللحظة، إلا أنها تؤكد، بلا شكّ، أن نمو وانتشار البكتيريا والفايروسات المقاومة لكافة أنواع المضادات غير مستبعد في لبنان، وأنها سهلة الانتقال عبر الدواجن، ومياه الري والصرف الصحي، إلى جانب مياه البحار، في بلادٍ تعاني في الأساس من بنية تحتية هشة، ونظام صحي يسير بقوة... الدفع الإلهي!
وزارة الزراعة: لا كتاب... لا جواب!
حسب رئيس مصلحة إنتاج وتربية الحيوان في وزارة الزراعة، سليم المصري، فإن «كل ما يتعلق بقطاع الزراعة الحيوانية يتحمل مسؤوليته مدير الثروة الحيوانية، الطبيب البيطري الياس ابراهيم». الأخير، في اتصال مع «الأخبار»، قال إن «أي إجابة على أي استفسار تستدعي إرسال كتاب رسمي إلى الوزير حسن اللقيس، يجيز لنا التحدث مع الصحافة». وعندما حاولت «الأخبار» التواصل مع الوزير، لم تلقَ منه أي جواب.
استهلاك «كوليستين» في لبنان إلى ارتفاع
بعد فحص كمية الـ«كوليستين» المستوردة إلى لبنان بين عامي 2010 و 2017، لاحظ الأستاذ المساعد المتخصّص في العلوم الجرثومية والغذائية عصمت قاسم زيادة بنحو خمسة أضعاف في الكمية، في مؤشر واضح على زيادة غير مسبوقة في الإصابات المقاومة للمضادات المتعددة في مستشفيات لبنان، والتي تتطلب استعمال هذا المضاد. وبعملية حسابية بسيطة، قدّر أن «ما يقرب من ثلاثة آلاف مريض لبناني (0.05٪ من التعداد السكاني)» استدعت حالتهم العلاج بالكوليستين. وهو «رقم مخيف، بل كارثي، في حال أصبح الكوليستين غير فعّال».
علاج «الملاذ الأخير»
منشطات النمو المستخدمة في تربية الدواجن هي مضادات حيوية تُعطى للطيور لحمايتها من الأمراض أو لجعلها تكتسب وزناً أسرع بغية تحقيق ربح أكبر. الـ«كوليستين» هو أحد أبرز المضادات التي باتت تستخدم لهذا الغرض. وقد أعيد استخدامه سريرياً بعد شيوع حالات مستعصية مقاومة للمضادات، على الرغم من أنه تمّ التخلي عنه بالكامل في السبعينيات بسبب سُميّته. يطلق عليه الأطباء تسمية «الملاذ الأخير» لأنه يستخدم لعلاج المرضى المصابين بأمراض خطيرة من الالتهابات التي تقاوم جميع المضادات الأخرى تقريباً.
للاطلاع على التفاصيل، اضغط هنا

   

اخر الاخبار