إحذروا تيك توك.. هكذا يستغله الـpedophiles!
تاريخ النشر : 05-02-2020
اذا كان طفلك يستخدم تطبيق تيك توك، أحد أكثر تطبيقات مشاركة الفيديو شيوعًا، فاحذر لأن ذلك قد يكون غير آمنًا.

اعتبر اختصاصيو السلامة الالكترونية أن تطبيق تيك توك يستغل الأطفال جنسيا. وكشفت سوزان ماكلين في هذا السياق، وهي اختصاصية السلامة الإلكترونية سابقا في الشرطة الفيكتورية في استراليا، أن تطبيق تيك توك حصل على أكبر غرامة في تاريخ الولايات المتحدة، لجمعه بيانات عن الأطفال وبيعها.

وأضافت سوزان ماكلين أن ثمة مخاوف كبيرة ومتزايدة في موضوع الخصوصية على هذا التطبيق، يجب مواجهتها لأن تيك توك ليس تطبيقًا آمنًا، والمخاوف المحيطة به أقلها التنمر والانتهاكات الجنسية من قبل أشخاص بالغين.

كذلك، حذّرت ماكلين من أن "أي تطبيق يسمح بالتواصل يمكن أن يستخدم من قبل المتحرش جنسيا والتي وصفته بالـ "مفترس".

الى ذلك، وجد تحقيق حديث أجرته BBC News أن تيك توك فشل في إزالة حسابات الأشخاص الذين يرسلون رسائل جنسية إلى المراهقين والأطفال. من خلال هذا التحقيق الذي استمر ثلاثة أشهر، تمكن المنفذ من جمع مئات التعليقات الجنسية المنشورة على مقاطع الفيديو على تيك توك، والتي تم تحميلها من قبل المراهقين والأطفال.

على الرغم من أن الشركة الخاصة بالتطبيق نجحت في حذف معظم هذه التعليقات المسيئة، إلا أنها فشلت في تعليق حسابات المستخدمين الذين قاموا بنشر التعليقات في المقام الأول، وبالتالي خرقوا مباشرة قواعد تطبيق تيك توك الخاصة بالمحتوى الجنسي الموجه للأطفال.

وأوضحت ماكلين، أن تطبيق تيك توك لا يتمتع بشروط السلامة نفسها التي تمتلكها بعض التطبيقات الأكثر شهرة، ولا يقوم بشكل دوري بإزالة الحسابات التي تم الاشارة اليها على أنها خطيرة أو "مسيئة".

وتابعت ماكلين قائلة، ان المتحرش بالأطفال أو ما يعرف بالـ "بيدوفايل" أي "مشتهي الأطفال"، يحب مشاهدة الأطفال وهم يغنون ويرقصون حتى يحتفط بمقاطع الفيديو ويتمكن من مشاركتها أو مشاهدتها لاحقا. وشددت على ان جمع البيانات يعدّ مصدر قلق كبير، وإذا كانت الحكومة قلقة في هذا الشأن، فعليها منع الأطفال من استخدام هذا التطبيق.

   

اخر الاخبار