روكز: 'قبول المساعدات الايرانية يعني انقطاع العلاقات مع المجتمع الدولي وعلى لبنان اختيار أين تكمن مصلحته... لست مضطراً للالتزام الا بقناعاتي '
المصدر : ليبانون ديبايت تاريخ النشر : 27-02-2020
إعتبر النائب شامل روكز أن "التنقيب عن النفط والغاز انطلاقة مهمة في ظل هذه الظروف الصعبة"، آملًا "الا يخضع هذا الملف للمحاصصة كما حصل مع غيره".

وفي حديثٍ عبر قناة الNBN، شدد روكز على أنَّ "هذا الملف يفتح باب الأمل للأجيال القادمة وباب الشهية للأجيال السابقة"، مضيفًا، " نأمل أن ينتصر باب الأمل لمصلحة الأجيال القادمة".

وقال، "بالطبع هناك شهوة دولية لغاز ونفط لبنان ولكن علينا ان نحافظ على ثرواتنا وعلى إدارة هذا المشروع وعلى السياسة التي سنعتمدها مع المؤسسات الخارجية خارج اطار المحاصصات".

وتابع، "طائفي ومذهبي وميثاقي"، هي مصطلحات تُستخدم "عندما تتطلب مصلحة مستخدميها، ونسمعها عندما يريدون التجييش لمصلحتهم في أي موضوع".

ورأى أنه "للخروج من هذه المنظومة القائمة، يجب تشريع قانون إنتخاب يحاكي طموحات الناس ويمثل المجتمع اللبناني بكل أطيافه".

وتابع، "أنا أمثل الذين انتخبوني والذين يؤمنون بالأفكار التي أطرحها، لست مضطراً للالتزام الا بقناعاتي التي اعتنقتها طوال مسيرة العسكرية وحتى اليوم وأنا مرتاح بموقعي".

وأضاف، "حيث تنجح الحكومة سنكون الى جانبها ووزير المالية نجح الى حد كبير في ملف اليوروبوند وسيظهر ذلك في شهر آذار خلال المفاوضات".

ولفت الى أنَّ "الـBOT مهمة جداً لان ليس لدينا امكانات مادية ويمكن أن تساعدنا وهذا المطلب يجب ان يكون مطلباً لبنانياً وليس دولياً".

كما أشار روكز الى أنَّ "قبول المساعدات الايرانية يعني انقطاع العلاقات مع المجتمع الدولي وعلى لبنان اختيار أين تكمن مصلحته".

وحذَّر من أنَّ "فشل الحكومة سيودي بنا الى أماكن صعبة جداً، واذا سقطت تحت ضغط الشارع مع ما نشهده من بطالة وغضب لدى اللبنانيين سنرى شارعاً مختلفاً وفوضى وسينبثق حكماً مختلفاً ".

وقال أن، "معالجة موضوع اليوروبوند قد يريح الشارع النقدي قليلاً ولكن علينا فوراً الإنتقال الى الإصلاحات".

   

اخر الاخبار