اخر الاخبار
مقتل خاشقجي: هذا أول تعليق لترامب بعد الاعتراف السعودي...فهل تتأثر اتفاقيات التسليح؟
المصدر : وكالة الصحافة الفرنسية-سبوتنيك تاريخ النشر : 20-10-2018
ترامب
ترامب
اعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه يعتبر التفسيرات التي قدّمتها الرياض فجر اليوم لملابسات مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في اسطنبول في الثاني من الجاري "جديرة بالثقة"، و"خطوة أولى مهمّة"، وفق ما اشارت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف الرئيس الأميركي "أقولها مجدّداً، الوقت ما زال مبكراً، نحن لم ننته بعد من تقييمنا أو من التحقيق ولكنني أعتقد أنّها خطوة أولى مهمّة"، في إشارة إلى ما أعلنته الرياض من أنّ خاشقجي قتل داخل قنصليتها إثر وقوع شجار و"اشتباك بالأيدي" مع عدد من العناصر السعوديين داخلها.
وعن إمكانية فرض واشنطن عقوبات على الرياض بسبب هذه القضية قال ترامب: "الوقت ما زال مبكراً جداً للحديث عن هذا الأمر".
وأضاف "نريد أن نرى. نحن نجري تحقيقاً في الوقت الراهن. لدينا الكثير من الناس الذين يعملون على هذه القضية ... ولدينا دول أخرى تعمل عليها، كما تعرفون. هذه مشكلة جدية للغاية".
وتابع الرئيس الاميركي خلال زيارة إلى أريزونا "إذا كان سيتم فرض شكل من أشكال العقوبة أو أمر قد نقرّر القيام به، إذا كان هناك ما سنقرّره ... فانا أفضّل أن لا نقوم كإجراء عقابي بإلغاء أعمال بقيمة 110 مليارات دولار، ما يعني 600 ألف وظيفة"، في إشارة الى صفقة تسليح ضخمة أبرمتها الولايات المتحدة مع المملكة.

كما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه لا يعتزم إلغاء صفقات بمليارات الدولارات لتوريد أسلحة للسعودية، مضيفا نحتاج للسعودية كقوة لتحقيق توازن أمام إيران، بحسب رويترز.

وأضاف ترامب إنه سيعمل مع الكونغرس بشأن ذلك ويفضل ألا تتضمن العقوبات إلغاء مبيعات الأسلحة.

وفي ما يتعلق بالتفسير السعودي لوفاة الصحفي جمال خاشقجي، قال ترامب "إن التفسير الذي أعلنته السعودية بشأن كيفية وفاة الصحفي جمال خاشقجي في قنصليتها باسطنبول موثوق به"، مشيرا إلى أن ذلك بمثابة "خطوة أولى جيدة".

وأضاف أنه يفضل ألا تتضمن أي عقوبات ضد الرياض إلغاء الطلبيات الدفاعية الكبيرة.

وكانت السعودية أعلنت أمس الجمعة، وفاته رسميا. يأتي إعلان الوفاة بعد اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي شوهد آخر مرة في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول الحالي وهو يدخل إلى القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق لإتمام زواجه، وقالت خطيبته التي كانت تنتظره في الخارج وقتها إنه لم يخرج من القنصلية.

وقدمت السلطات التركية والسعودية روايات متضاربة حول مكان خاشقجي حتى إعلان خبر وفاته إذ قالت أنقرة إنه لم يخرج من مبنى القنصلية السعودية الذي دخله، بينما أصرت الرياض على أنه غادر بعد وقت وجيز من إنهاء إجراءات معاملة متعلقة بحالته العائلية.

وأثارت القضية اهتمام دول كبرى، مثل فرنسا وبريطانيا اللتين طالبتا السعودية بإجابات "مفصلة وفورية" عن اختفاء خاشقجي، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية.

   

اخر الاخبار