'الضحك': أسلوب رئيسي بتربية الأم لأطفالها!
المصدر : نواعم تاريخ النشر : 11-03-2020
للأسف، قد تمرّين بضغوط بسبب مسؤولياتك كأم وزوجة، ولكن إدراك أهمية الضحك في علاقتكِ بأطفالك، وتأثيره على نشأتهم، سوف يدفعكِ إلى اعتماد الضحك كأسلوب رئيس في تربية أطفالك وفي معاملاتك مع أفراد أسرتك.

1- الضحك أساس الصداقة
الضحك يخلق شعوراً بالأمان والاندماج بين أفراد الأسرة، ما يتيح بناء الثقة بينهم، ومن هنا تنشأ علاقة الصداقة بين أفراد الأسرة، الصداقة التي تسعى كل أم إلى خلقها بين أفراد أسرتها، لتصبح أسرة سعيدة ومترابطة، يتمتع أفرادها بالطمأنينة والاتزان النفسي والعقلي.

2- الضحك يعزّز الصحة
تسعى كل أم إلى الحفاظ على صحة أفراد أسرتها، فماذا لو علمتِ أن للضحك فوائد صحية كبيرة؟ فالضحك يخفف التوتر، يحفّز النمو، ويحسّن عمل الجهاز المناعي ما يجعل أجسامكم أكثر مقاومة للأمراض، علاوة على أن الدراسات اكتشفت حديثاً أن الضحك 100 مرة يعادل التمرين على الدراجة لمدة 15 دقيقة، أي أن اعتماد الضحك في حياتك الأسرية هو بمثابة عنصر من عناصر نمط الحياة الصحي.

3- الضحك يبثّ الاسترخاء في المنزل
الضحك الجيد هو بمثابة أشعة الشمس في المنزل، فهو يفتح الباب لتدفّق هرمونات السعادة والراحة مثل الإندورفين، وهي التي تعزز الشعور العام بالراحة، تخفض مستويات التوتر والضغط والإرهاق، وتذكّري أن هدوءك واسترخاءك يعنيان أطفالاً سعداء يتمتعون بالراحة والاسترخاء.

4- الضحك يجلب الفرح
المشاعر تتراكم داخل البشر حسب طبيعة البيئة المحيطة بهم، فإذا كانت البيئة داخل منزلك مشحونة بالبكاء والحزن أو العصبية والغضب، فسوف تنمو هذه المشاعر وتتراكم داخلكم، ما يزيد من احتمالية الإصابة بالاكتئاب، أما اعتماد الضحك فإنه لا يطرد الطاقة السلبية وحسب، وإنما أيضاً يعزز تراكم المشاعر الإيجابية، ما يشيع الفرح والسعادة في نفوس أفراد الأسرة.

   

اخر الاخبار