إختبار أول لقاح لفيروس الكورونا .......... بقلم الأستاذ عدنان ح. أبو خليل
تاريخ النشر : 17-03-2020
إختبار أول لقاح لفيروس الكورونا

لوباء عالمي جديد، وبمدة قياسية جدا ، استطاع الباحثين من اعطاء أول حقنة ( Vaccine Code Named mRNA -1273) لمتطوع كتجربة  ضد وباء الكورونا ، يوم الأثنين الواقع في 16/3/ 2020 - لتقود بذلك الولايات الأمريكية العالم في البحث عن حماية واقية وفعالة تزامنا" مع قوة اندفاع وانتشار وباء الكورونا الفتاك .

بدأت التجارب في مختبرات Kaiser Permanente, Seattle, Wash. ، بعد أيام من اعلآن منظمة الصحة العالمية عن إنتشار الوباء حول العالم وإصابة اكثر من 169,000  شخص ووفات اكثر من 6,500  شخص.

كورونا أو COVID – 19   الذي انفجر في الصين وقلب النسيج الاجتماعي و الاقتصادي العالمي منذ أن أعلنت الصين في كانون الثاني عن وجود الوباء في احدى اقاليمها، مما أدى إلى إغلاق المدارس والمصالح الخاصة ، ووضع قيود على السفر، وإلغاء المناسبات الرياضية والترفيهية ، وتشجيع الناس على البقاء في منازلهم ، والابتعاد عن التجمعات.

معظم الأبحاث العالمية تتركز حالياً حول "بروتين" سمي بال (Spike) الذي يتكون ( Studs) على سطح ال Coronavirus  الجديد ويسمع بالهجوم على الخلايا البشرية. فإذا تم منع هذا البروتين من الإنتشار ، فلن يصاب جسم الإنسان بالوباء.

والفكرة هي في أن يصبع الجسم عبارة عن "معمل صغير" يستطيع إنتاج بروتين (Spike ) غير ضار. وعندما يلاحظ جهاز المناعة ( Immune System) بروتين غريب ، يكون ( Antibodies) الاجسام المضادة للهجوم --  يكون مستعد ليتفاعل بسرعة اذا الشخص فيما بعد تعرض للوباء الحقيقي .

السباق لإيجاد لقاح ضذ ال Covid -19  على اشده. ومن بين نادي الدول المرشحة لدخول هذا السباق ، بالإضافة إلى الولايات المتحدة خلال الأشهر القادمة هي: الصين ، كندا وكوريا الجنوبية.

تبقى الحقيقة أنه إلى حين إيجاد لقاح فعال ، لن يتوفر للمصابين قبل 12 إلى 18 شهر على الاقل من تاريخ إكتشاف العلاج .
 

الباحثين في معهد البحوث التابع ل Kaiser Permanente, In Seattle, Wash. بداؤا يفارغ الصبر المرحلة الأولى من البحث لإحتمال إيجاد لقاح فعال لل COVID – 19 VACCINE  ، وذلك في وقت قياسي لوباء جديد انفجر في الصين وإنتشر بسرعة حول العالم.

 
" نحن فريق وباء كورونا الأن ،" Kasier Permanente  قائدة فريق الدراسة  Dr. Lisa Jackson  صرحة مع بدء التجربة ، نعمل كل ما بوسعنا في هذا الوضع الطارئ."

بقلم الأستاذ عدنان ح. أبو خليل

   

اخر الاخبار