كثرة البكاء أثناء الحمل، هل تؤذي الجنين؟
المصدر : فوشيا تاريخ النشر : 18-03-2020
خلال فترة الحمل تمر السيدات بثلاث مراحل تكون العواطف جزءا طبيعيا منها، إلا أن فهم هذه المراحل سيساعدك على فهم أسباب البكاء.

الثلث الأول

تختلف في هذه المرحلة كل امرأة عن الأخرى، فقد تعاني بعض النساء من نوبات البكاء طوال فترة حملهن، بينما بعضهن يبكين فقط في الثلث الأول من الحمل.

ويعتبر البكاء في الثلث الأول من الحمل ليس غريبا، وذلك بسبب ارتفاع مستوى هرموني الاستروجين والبروجسترون، المسؤولين عن التقلبات المزاجية، وخاصة العصبية والحزن.

الثلث الثاني والثالث

يمكن أن تستمر التغيرات الهرمونية في الثلث الثاني والثالث، لذلك قد تحدث نوبات البكاء خلال هذا الوقت أيضا.

كما أن التغير السريع في شكل الجسم عند السيدات يزيد من مستوى القلق لديهن، كذلك الضغوطات اليومية قد تؤدي إلى نوبات البكاء أيضا.

متى يكون البكاء أثناء الحمل مشكلة خطيرة؟

يعد التغيير في العواطف ونوبات البكاء جزءا طبيعيا من الحمل، لكن قد يكون البكاء في بعض الأحيان أحد أعراض القلق النفسي الأكثر خطورة مثل الاكتئاب.

فيمكنك التمييز بين تقلبات المزاج الطبيعية للحمل والاكتئاب عند وجود أعراض أخرى غير البكاء مثل صعوبة في التركيز أو فقدان الشهية أو فقدان الاهتمام بالأنشطة المفضلة أو النوم الكثير أو القليل أو التفكير في إيذاء نفسك أو الآخرين.

ويكون في بعض الأحيان اكتئاب الحمل عابرا ويختفي بعد مدة، لكن إذا استمر لأكثر من أسبوعين، عليك زيارة الطبيب.

هل يؤثر البكاء والاكتئاب على الجنين؟

من غير المحتمل أن تضر نوبة بكاء عرضية بجنينك، إلا أن الاكتئاب الحاد قد يؤثر بشكل سلبي على جنينك.

وبينت الدراسات أن القلق والاكتئاب خلال فترة الحمل قد تزيد من فرصة الولادة المبكرة، وانخفاض وزنك بعد الولادة، بسبب عدم الاعتناء بطعامك خلال فترة الحمل.

   

اخر الاخبار