مشهد مؤثر: الطفلة 'ألكسا' لم تلتق أباها الذي استشهد أمام العصابات الارهابية قبل ان يرى مولودته... تقف أمام ثيابه العسكرية في متحف الشهداء وهذا ما قالته لتذيب القلوب
المصدر : عبير محفوظ-عبدالله عبدالرازق تاريخ النشر : 30-11-2018
اليكسا جورج بو صعب
اليكسا جورج بو صعب
مهما كانت عاطفة الأم جياشة، تحمل في أحشائها جنيناً لتسعة أشهر طوال وتعاني ما تعانيه حتى يبصر النور وتضمه الى حضنها فتنسى معه عذابات الشهور في طرفة.... الا أن الصدفة تشاء أن تكون كلمة "بابا" هي الكلمة الأولى التي يلفظها معظم الأطفال.... لتدخل السرور والفرح على قلب أب انتظر بالموازاة مع أم عانت طويلاً.... لكن البطل المغوار "جورج" استشهد قبل أن يسمعها من شفتي طفلته الرقيقتين.... فحُرمت منه حتى التقت قبل ساعات للمرة الأولى ببزة والدها العسكرية في مشهد مؤثر هز كيان كل من رآها وسمع عباراتها البريئة العطوف....

عُرف عن الملازم اول المغوار الشهيد جورج بو صعب اندفاعه وتفانيه في أعماله البطولية، فهو الذي سبق وأن شارك في المعارك البطولية في أحداث مخيم نهر البارد حيث أصيب، ثم عاد بسرعة الى صفوف زملائه في الجيش اللبناني.... فالتضحية ليست مجرد شعاراً.... وشاء القدر أن يستشهد في معارك عبرا الاخيرة ليقدم نفسه قرباناً ويرحل باكراً عن عائلته المفجوعة وزوجته "كلود" وأطفاله الثلاثة: أونيل، دايفيد، أوين واليكسا ابنة الاشهر القليلة التي لم يتسنى له ترك الخدمة ليراها....

ولكن الذكريات الأليمة التي اختزنوها له أطفاله الثلاثة كانت عزاء لهم لم يكن لـ"أليكسا" نصيب منها...ولكن عشق والدتها لأبيه كان أكبر من أن يمحوه الرحيل البطولي للشهيد المغوار.... فغذت روح طفلتها بحكايات البطولة عن أبيها العاشق للوطن الذي رحل لنبقى ويبقى الوطن....

وبمناسبة الاستقلال، زارت الطفلة "أليكسا" مع مدرستها متحف الشهداء في فوج المغاوير للمرة الأولى.... فكانت السعادة تغمرها كطفلة ستلتقي بأبيها المسافر للمرة الأولى.... ترقب الجميع ردة فعلها عند وقوفها أمام بزته العسكرية، فابتسمت وقالت، "من زمان حابي اجي شوف شغلك يا بيي...ما لحقت تعرف عليك الا من قصص الأبطال"...

هذا ويذكر أن مؤسسة المقدم الشهيد صبحي العاقوري قد أنشأت حديقة للأطفال في منطقة رأس بعلبك (مسقط رأس الشهيد بو صعب) وأسمتها باسمه تكريماً له وتقديراً لتضحياته في اطار سعيها لرعاية عوائل شهداء الجيش اللبناني وتخليد ذكراهم....

على صغر سنها، أدركت "أليكسا" عظيم تضحيات أبيها ورفاق السلاح... أدركت أن والدها استشهد ليروي بدمائه الزكية أرض الوطن ويطهرها من رجس الارهاب.... فقررت أن تقترن ذكراه بالفرح وبالفخر في روحها، وأيقنت أن أباها البطل أدى رسالته الوطنية على أمل أن لا تضيع تضحياته وتضحيات كل الأبطال المدافعين عن الوطن في سراديب مظلمة....

   

اخر الاخبار