إنشاء قاعدة شبكة إنترنت خاصة لفتاة من أجل تمكينها من تلقي الحصص عبر الإنترنت في المنزل!
المصدر : CGTN Arabic تاريخ النشر : 30-03-2020
كانت الفتاة سيلانباتشن من قرية بوغه بمدينة تشانغدو بمنطقة التبت ذاتية الحكم بجنوب غربي الصين، تتسلق الجبل الثلجي للعثور على إشارة الشبكة من أجل تلقي الحصص عبر الإنترنت أثناء فترة تفشي الوباء في الصين، وذلك بسبب عدم ثبات إشارة الشبكة في القرية جراء التضاريس المنخفضة. تستغرق سيلانباتشن التي تدرس في معهد جيانغسو للغذاء والدواء، نصف الساعة كل يوم لتسلق الجبل ثم الجلوس لمدة أربع ساعات في الهواء الطلق لتلقي الحصص، وتبلغ درجة الحرارة على قمة الجبل فقط 3 درجات مئوية تحت الصفر في وقت الظهر.
تقول الفتاة إنه على الرغم من البرد والتعب، فإنها تشعر بالسعادة لتمكنها من الدراسة مع أساتذتها وزملائها. تعاطف مستخدمو الإنترنت معها وتأثروا بتعطشها للمعرفة وتركيزها على التعلم.

بعد تداول الفيديو القصير عن قصة الفتاة على الإنترنت، بدأ فرع تشانغدو لشركة تشاينا موبايل في اتخاذ إجراءات حيث جندت الشركة بشكل طارئ موظفيها والإمدادات طوال الليل لحل مشكلة تلقي الدروس عبر الإنترنت للفتاة سيلانباتشن.
على الرغم من أن القرية على بعد 80 كيلومترا فقط من المنطقة الحضرية لمدينة تشانغدو، إلا أنهم استغرقوا نحو ست ساعات ليصلوا إلى منزل سيلانباتشن بسبب سوء أحوال الطرق الجبلية بعد تساقط الثلوج. وبعد إجراء دراسة على الموقع تبين أن منزل سيلانباتشن محيط بالجبال من كل الجوانب وحجبت الجبال إشارات محطة القاعدة، والحل الوحيد لتلبية احتياجاتها في الدراسة على الإنترنت هو بناء قاعدة جديدة على الجبل المقابل لمنزلها.

تتراوح تكلفة بناء قاعدة جديدة بين مائتي ألف وثلاثمائة ألف يوان صيني، كما أن تكاليف الصيانة اللاحقة باهظة جدا. إذا تم بناء قاعدة جديدة لقرية نائية وحدها، فقد لا يكون دخل الاتصالات كاف لسد تكاليف الكهرباء للقاعدة، على الرغم من أنها لا تتوافق مع منطق الأعمال التجارية، اتخذ الجميع القرار دون تردد.

وبسبب سوء أحوال الطرق، لا يمكن استخدام السيارات لنقل الأجهزة إلى قمة الجبل، لذلك قام الموظفون بحمل الأجهزة التي تزن أكثر من مائة كيلوغرام على أكتافهم إلى قمة الجبال. وفي الـ27 من فبراير الماضي، افتتحت أول قاعدة للجيل الرابع لشركة تشاينا موبايل في قرية بوغه، وحققت حلم سيلانباتشن لتلقي الحصص عبر الإنترنت في منزلها.

   

اخر الاخبار