رحل المثقف المتواضع... عبد اللطيف قطيش في ذمة الله
تاريخ النشر : 03-04-2020
بتسليم بقضاء الله وقدره، تلقت أسرة المعهد الوطني للإدارة خبر وفاة الصديق الأستاذ عبد اللطيف علي قطيش، لما لهذا الرجل المتعلم والمثقف والمتعدد المواهب من ذكريات رائعة في أرجاء المعهد، وهو المربي العتيق، وصاحب الخبرة الإدارية الواسعة، والمالي المتضلع، والخلوق الطيب، والودود المتواضع، والقريب من قلوب جميع عرفه، أصدقاء وزملاء وقضاة وطلاباً ومتدربين.

غادرنا العزيز أبو أيمن صباح اليوم الأربعاء عن ٨٢ عاماً للقاء ربه، ونشهد أننا لم نعرفه إلا في عز عطائه وهمته رغم تقدمه في السن، فكنا نشعر بنداوة طلته عندما كان في النصف الثاني من السبعين من عمره، إذ ولد عام ١٩٣٨ في عيناتا (قضاء بنت جبيل، جنوب لبنان)، وهو متزوج وله خمسة أولاد وعدد من الأحفاد.

بدأ حياته المهنية حين تخرج من دار المعلمين (١٩٥٧)، ثم حصل على إجازتين في العلوم السياسية والإدارية (١٩٦٣) وفي الحقوق (١٩٦٦) من الجامعة اللبنانية، كما تابع دورات تخصصية عدة في المعهد الوطني للإدارة (لبنان وفرنسا وكندا)، وفي المعهد العربي للتخطيط (الكويت).

طوال ٤٥ عاماً (وتحديداً بين عامي ١٩٥٧ و٢٠٠٢)، تنقل صعوداً في عدة وظائف ومناصب: من مدرس موهوب في التعليم الرسمي لمادتي الرياضيات والعلوم، إلى مفتش مالي في التفتيش المركزي ثم مديراً للخزينة والدين العام في وزارة المالية، قبل أن ينهي مسيرته الوظيفية مديراً عاماً للتعليم المهني والتقني، وقد أضاف إلى مسيرته المهنية الناجحة عدة مناصب ذات طابع تقريري واستشاري، منها: مستشار مالي لدى المجلس الوطني للبحوث العلمية، نائب رئيس مجلس إدارة تعاونية موظفي الدولة، نائب رئيس مجلس إدارة مركز سلامة الطيران المدني، عضو مجلس إدارة المركز الوطني للتأهيل المهني، عضو مجلس إدارة المؤسَّسة الوطنية للاستخدام، وأخيراً شغل منصب مستشار للقضايا القانونية والإدارية والمالية لدى ديوان المحاسبة (٢٠١٣)، وقد عرف عنه طوال هذه العقود طيب سيرته وعمق ثقافته القانونية وخبرته الإدارية ونظافة كفه وحسن إدارته للمال العام.

أحب التدريس والتدريب فأتقنهما، سواء في الجامعة اللبنانية أو في معهد الدروس القضائية أو في المعهد الوطني للإدارة، وتفوق على نفسه في تعليم العديد من المواد التي برع في فن إيصالها إلى طلابه، ومن بينها: العلوم المالية، المحاسبة العمومية، المالية العامة، الصفقات العمومية، الإدارة الحديثة، المؤسَّسات العامة، نظام الموظفين، المراسلات الإدارية.

ألَّف عشرة كتب مالية وقانونية وعدة مسرحيات ونشر مئات المقالات التي جمع بعضها في كتابين نشرهما عامي ٢٠١٢ و٢٠١٣، ومن مؤلفاته المنتشرة في مكتبات لبنان والعالم العربي:
- الموازنة العامة للدولة: دراسة مقارنة، منشورات دار الحلبي الحقوقية، ٢٠٠٥.
- قانون المحاسبة العمومية: نصاً وشروحات، دار الإرشاد، ٢٠٠٧.
- الصفقات العمومية: تشريعاً وفقهاً واجتهاداً، صدرت منه طبعتان، منشورات دار الحلبي الحقوقية، ٢٠١٣.
- الإدارة العامة من النظرية إلى التطبيق: دراسة مقارنة، منشورات دار الحلبي الحقوقية، ٢٠١٣.
- النظرية العامة للمؤسَّسات العامة في الفقه والاجتهاد: دراسة مقارنة، منشورات الحلبي الحقوقية، ٢٠١٣.
- نظام الموظفين، نصاً وتطبيقاً: قراءة نقدية، منشوراته الخاصة، ٢٠١٣.

أسرة المعهد تتقدم من عائلة فقيدنا، الراحل الكبير، بأحر التعازي القلبية، سائلة الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته.

البقاء لله وحده.

   

اخر الاخبار