هل سيتسبب المصابون بلا أعراض في إثارة موجة ثانية من وباء 'كوفيد-19' في الصين؟
المصدر : CGTN Arabic تاريخ النشر : 05-04-2020
يقصد بالمصابين بلا أعراض بأولئك الذين ثبتت إصابتهم بالمرض ولكن لم تظهر عليهم أي أعراض سريرية.

قال وو تسون يو، كبير علماء الأوبئة بالمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، يوم الخميس، نقلا عن دراسة نشرت مؤخرا في المجلة الصينية لعلم الأوبئة، إن قدرة عدوى لمصابين كوفيد-19 عديمي الأعراض تبلغ حوالي ثلث نسبة العدوى للذين أصيبوا بفيروس كورونا الجديد.

ويراقب الباحثون في مركز نينغبو للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في الدراسة وضع الاتصالات الوثيقة بين المصابين المؤكدين والمصابين بلا أعراض لمعرفة مدى إمكانية الإصابة بالفيروس في كلا المجموعتين.

واستنتج الباحثون أن مصابا مؤكدا يمكن أن ينشر الفيروس إلى ما يقرب من ثلاثة أشخاص في المتوسط، بينما يمكن أن ينشر المصابون بلا أعراض المرض إلى أقل من شخص.

قال العالم وو: "تم نقل 4.4 في المائة فقط من الحالات في الدراسة من قبل المصابين بلا أعراض، مما يدل على أن "المصابين بلا أعراض يلعبون دورا ضئيلا نسبيا في نشر الوباء".

كما أجرت بعض الدراسات والأبحاث في مقاطعات أخرى منها المقاطعات الجنوبية، حيث أشارت دراسة واسعة النطاق إلى أن أكثر من 1500 شخص كانوا على اتصال وثيق مع المصابين بلا أعراض، منهم سبع حالات أصيبوا بالفيروس، لكن مع القيام بالمزيد من التحاليل، وجدوا أن الحالات السبع كانت على اتصال ليس فقط مع المصابين بلا أعراض، بل كانوا على اتصال مع مصابين مؤكدين ومصابين بأعراض أيضا.

وقال وو: "هذا يعني أننا لا يمكن أن نرجع سبب الإصابة إلى المصابين بلا أعراض"، محذرا من أنه إذا لم يتم الفحص بدقة، فإن هذه الحالات المصابة مع تعرضها لكل من المصابين الذين يعانون من الأعراض والذين لا تظهر عليهم الأعراض، قد تؤدي إلى تقييم مبالغ فيما يتعلق بنسبة العدوى للمصابين بلا أعراض.

وأضيف وو إلى أن "هناك حاجة إلى مزيد من البحوث والدراسات من أجل الحصول على معرفة شاملة حول هذا الموضوع، حيث أن البيانات المتاحة أمامنا حاليا محدودة جدا فيما يخص بفترة العدوى للمصابين بلا أعراض، وقدرة نشرهم ومساهمة نسبة النشر وما شبه ذلك"، لذلك، "فإن التدابير الحالية التي نتخذها تمكننا من أن نكتشف ونتحكم في المصابين بلا أعراض في الوقت المناسب، فهناك احتمال ضئيل أن يتسببوا هؤلاء في وباء، أو يصلون إلى مستوى انتشار اجتماعي".

في الوقت الحاضر، يلزم بذل جهد عالمي لمعالجة انتشار كوفيد-19 ويحتاج كل واحد منا إلى الاعتناء بأنفسنا والآخرين، يمكن أن تساعد الخطوات التالية في إبطاء انتشار الفيروس:

1. إذا كنت مصابا بأعراض كوفيد-19، فمن المستحسن أن تبقى في المنزل بعيدا عن العمل والمدرسة وجميع الأنشطة الأخرى، كما تبتعد عن الأشخاص المرضى؛

2. الحصول على معلومات مستجدة حول كوفيد-19 من مسؤولي الصحة العامة المحليين؛

3. الاستمرار في ممارسة الإجراءات الوقائية اليومية أثناء العزلة المنزلية؛

4. أبلغ مكان عملك إذا تغير جدول عملك المعتاد؛

5. البقاء على اتصال مع الآخرين عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني.

   

اخر الاخبار