هذا موعد تشييع المرافق محمد أبو ذياب... وئام وهاب يتوعد وقوى الأمن ترد.... الى اين تسير الأزمة؟
المصدر : وكالات تاريخ النشر : 02-12-2018
محمد ابو ذياب
محمد ابو ذياب
يُشيع مرافق رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب، محمد أبو ذياب في الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم في بلدته الجاهلية.

اشارة الى أن أبو ذياب كان توفي ليلا في مستشفى الرسول الأعظم متأثرا بجروح اصيب بها اثر تعرضه لاطلاق نار في الجاهلية أمس.

ونعى رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب في بيان بعد منتصف الليل، "بمزيد من الأسى والفخر الى أبناء الجبل وأهلنا في كل مكان الشهيد البطل محمد أمين أبو ذياب الذي نالت منه يد الغدر الشرعية بقيادة المدعو عماد عثمان وبأوامر مباشرة من سعد الحريري وسمير حمود . لقد كان محمد البطل الذي دفع دمه دفاعاً عن كرامتنا وكرامة هذا الجبل".

وشدد على أن "دم محمد ابوذياب غالٍ جداً وكل قطرة منه ستدفعون ثمنها غالياً".

من جهتها،اعلنت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي انه "بتاريخ 29/11/2018 وبناء لاشارة النيابة العامة التمييزية القاضية بابلاغ وئام وهاب الحضور الى شعبة المعلومات لاستماعه، وبعد الاتصال بوهاب عبر ارقامه الهاتفية وعبر مكتبه عدة مرات لم يقم بالرد، فتم ابلاغه عبر أحد كوادره من آل الصفدي الذي تعهد بابلاغه مضمون اشارة النيابة العامة التمييزية، الا ان وهاب لم يحضر لاستماعه".

واضافت في بيان: "انه بتاريخ 30/11/2018 وبناء لاشارة النيابة العامة التمييزية القاضية باعادة ابلاغ وئام وهاب الحضور الى شعبة المعلومات لاستماعه، تعهد الصفدي بإبلاغه، ولدى اعادة الاتصال بالصفدي، افاد بانه قام بابلاغ وهاب بمضمون اشارة النيابة العامة التمييزية، الا انه لم يحضر، بتاريخ 1/12/2018 اشارت النيابة العامة التمييزية بالعمل على احضار وهاب لاستماع افادته ومخابرتها على ضوء ذلك".

وذكرت أن "قوة من شعبة المعلومات توجهت الى مكان اقامة وهاب في بلدة الجاهلية، الذي كان وهاب نفسه قد صرح مرارا بانها عصية على الكون بأكمله، بهدف احضاره. وبوصول القوة الى حرم منزل وهاب، تبين بانه قد عمد الى الفرار من المنزل قبل وصول القوة الى مكان مجهول داخل البلدة، بعد ان قام بإقفال هواتفه، ولم يستطع أقرب المقربين منه التواصل معه. وعند التأكد من عدم وجوده في منزله، وبناء لاشارة النيابة العامة التمييزية غادرت القوة المكان. فحصل على أثرها إطلاق نار كثيف مصدره المباني المجاورة لمنزل وهاب من قبل مجهولين، يجري العمل على تحديد هويتهم بغية اجراء المقتضى القانوني بحقهم".

وقالت: "اشارت النيابة العامة التمييزية بتنظيم محضر واستماع افادة مختار البلدة اجود بو دياب الذي تواجد في المكان قبل واثناء وبعد وصول القوة الى منزل وهاب، الذي أكد ما ورد أعلاه، وصرح بان القوة لم تقم بإطلاق اي عيار ناري، وباستماع المختار افاد بان وهاب اعلمه بان قوة من شعبة المعلومات ستحضر الى منزله بهدف احضاره، وطلب منه ابلاغ الضابط المسؤول عن القوة بانه سيتوجه الى التحقيق في شعبة المعلومات يوم الاثنين برفقة محاميه، كونه وبحسب افادة المختار المذكور، ان وهاب كان على علم مسبق بحضور القوة الى منزله للعمل على احضاره".

وأكدت انه "لدى مغادرة القوة بلدة الجاهلية، قام بعدها مناصرو وهاب باطلاق النار من اسلحة مختلفة بشكل عشوائي، ما ادى الى اصابة أحد مرافقي وهاب المدعو محمد ابو ذياب في خاصرته، واشارت النيابة العامة التمييزية بتسطير منع سفر بحق وهاب، ومخابرة النيابة العامة العسكرية في موضوع عملية إطلاق النار من قبل مناصري وهاب فتم ذلك".

   

اخر الاخبار