وهاب يفضح المشنوق: طلب 5 ملايين دولار من ايران لمسك الشارع السني وتردد الى سوريا لسنوات دون علم الحريري طارحاً نفسه بديلا عنه
تاريخ النشر : 02-12-2018
كشف الوزير السابق وئام وهاب في حديث لقناة "الجديد" أسراراً تتعلق بوزير الداخلية بحكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق متحدثاً عن علاقة للأخير مع أركان النظام السوري امتدت حتى العام 2011، إذ كان يطرح نفسه بديلاً للرئيس سعد الحريري، وأضاف وهاب: "ذات مرة قال لي آتني بمبلغ 5 ملايين دولار من الإيرانيين لأمسك بالشارع السني"، وأشار إلى أنّ المشنوق أقام علاقات مع الوزير بثينة شعبان واللواء علي مملوك واللواء محمد ناصيف.

ذلك أفصح وهاب أنّ المشنوق وإبان تشكيل حكومة الحريري الأولى، اتصل به وقال أنّ 3 أسماء ستصل إلى السوريين لمنصب وزير الداخلية وهي اسمه إضافة إلى اسمي اللواء أشرف ريفي والوزير جمال جراح، وطلب منه أن يتواصل مع السوريين لوضع فيتو على ريفي والجراح كي يأتي هو وزيراً للداخلية.
وعلّق وهاب بالقول "ليتني لم أرتكب هذا الخطأ آنذاك، لأنّ ريفي كان مدير عام قوى الأمن الداخلي وهو شخص شريف إلى جانب شخص شريف آخر هو اللواء وسام الحسن".

وهّاب يكشف عن مفاجأة من "العيار الثقيل".. ما هي؟

في مجال آخر، قال وهاب: "سنتقدم غداً بشكوى شخصية بتهمة القتل العمد ضدّ المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، وستكون هناك مفاجأة قضائية من العيار الثقيل، تتمثل بمطالبة محامييه بتنحية مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود عن منصبه". وأضاف: "أتشرف أن أكون تحت سقف القانون والدولة، وأتشرف بالدخول إلى مكتب أي قاضٍ في الجمهورية اللبنانية". 

وفي حديث لقناة الـ"LBCI" قال وهّاب: "أعتقد أنّ رصاصة عماد عثمان كانت تستهدفني وهي وصلت، ولينتظر الرد القانوني المناسب ونحتكم الى القضاء".

   

اخر الاخبار