التعليم عن بعد .. بقلم المدرب محمود صالح
تاريخ النشر : 05-05-2020
بعد هذه المرحلة من التجربة المهمة في عالم التعليم الإلكتروني ضمن نظام التعليم عن بعد نستعرض ما يلي:
1- فرضت ظروف المرحلة على المعلمين التعلم والتعليم على تقنيات تربوية حديثة.
2- التأسيس لمرحلة جديدة في عالم تكنولوجيا التعليم.
3- سد جزء من الفراغ الناتج عن العطلة القسرية للتلاميذ بسبب الوباء المستجد.
4- أصبح لكل أستاذ/ة شارك في التحضير الإلكتروني مخزون رقمي من الدروس والمصادر جاهزة للأعوام القادمة.
5- التكنولوجيا في التعليم أصبحت أولوية بعد أن تقاعس المعلمون في السابق عن المتابعة للتطور التكنولوجي السريع.
6- المنصات الإلكترونية التعليمية أصبحت حاجة في هذه المرحلة وما بعد.
7- قامت وزارة التربية والتعليم العالي بعمل جبار بإنشاء منصة عبر Microsoft Teams وأصبح لكل تلميذ في التعليم الرسمي حساب للمشاركة في التعليم.
8- هذه المنظومة من التعليم أصبحت جزءاً من عالم التعليم وستستمر ما بعد هذه المرحلة لتكون متمماً للعملية التقليدية في الصف.
9- التعليم عن بعد لن يكون بديلاً عن التعليم التقليدي ولكنه أفضل بكثير من الفراغ واللا متابعة.

وعليه نستغرب الحملات والمطالبة بوقف التعليم عن بعد الذي لا يبنى على قاعدة علمية كاملة.
والسؤال لماذا لا يعطى المعلم هذه الفرصة لكي يؤسس مخزونه التكنولوجي الإبداعي للأعوام القادمة.
لماذا لا نستغل هذه المرحلة ونؤسس الإنطلاقة لعالم تربوي حديث يعتمد على التقنيات الحديثة في التعليم.
لماذا لا يكون هناك توجيه ومساعدة للمعليمن لإنشاء المخزون التقني الذي وحسب المتابعة ضئيل جداً في لبنان بالمقارنة مع الدول العربية.
وللمواضيع تتمة...

لنأخذ من كل مرحلة حسناتها ونعمل بجد نحن المسؤولين أمام الله والأجيال.

دمتكم بخير
المدرب محمود صالح
4 أيار 2020

   

اخر الاخبار