شكاوى الى الله................ د حسن فاخورى
تاريخ النشر : 24-09-2018
شكاوى الى الله

أوتظنون أن الناس غافلة(يامسائيل العالم )، والحقيقة أنها غافلة حافية فارغة ،لانها ستنتخب البعض منكم لاربع سنوات أخرى ،اطمئنوا فلن نقوم بثورةمهما زادت الضرائب وأكل الضمان الى أخره . لاننا نعرف أن مؤتمر الطائف الذى يتغنى البعض به،سامح من سفك الدماء ولن يسامح عدادات الكهرباء ، وحتى لو حصلت كارثة فى خطوط الكهرباء فى الشوارع ،وأدى ذلك لاحتراق برادات البيوت وباقى القطع الكهربائية ، فلن يعوض على احد منكم كبلاد العالم ،بل سيضرب الكيلو واط بأعلى الاسعار ، وعليك الدفع لانه سيعوض خسائر الدين العام ، وأتحدى اى جرىْ ان يقول كيف بدأالدين العام وبعهد من ؟ وأزيد أن مافعلته ايران وفرنسه’ ومصر وسوريا من تعويضات لن يكفى للسداد ، وأعلم أيها المواطن أن بداية موسم الصيف أو الشتاءسيكلف مؤنة لبيتك واولادك وهذا لايعنى احدا .، فعليك أن تبيع صوتك وعرضك للسداد ،

ورغم ذلك وضعوكم ياحفاة العالم على لائحة الارهاب العالمى ، فعليكم الاستفاقة ورد الرد بوضع امريكا على لائحة الارهاب الدولى ، وصدقنى ايها المواطن ، أنك والدولة تخطأن لان القول أن ( النظافة من الايمان )لايعنيكما ولاعط مثلا :قسما بالله بأن سيارتى فيها أكثر من خمسين كتابا قيما منذ أشهر ولم يسرق كتابا ، بل سرقت المسجلة ، وبقيت الكتب كما هى .، باعتبار انك مواطن لاتقرأ وتساعدك الدولة فى ذلك .

ولنحتكم الى الله بسؤال : أيهما أفضل ، بناء مشفى ومدرسة .، أم بناء حوزة ومسجد وحسينية ، وخاصة اذا كان ولدك يحتضر وبحاجة للاستشفاء وأنت معدم ماليا ، ونهاية خدمتك دون ضمان ، وعائلتك ينقصها العلم والمعرفة ، والاجابة من قبل البارى معروفة والهامك الضمنى معروف ايضا ...

   

اخر الاخبار