نكبة فلسطين! بقلم د. حسن فاخوري
تاريخ النشر : 19-05-2020
نكبة فلسطين!
أو عرس للاستعمار انه عرس غريب ،أوعشب ضار فنبت غريب وقبيح-وفرض سياسة الامر الواقع؛أو شرد شعب بقوةالسلاح والمال –وحيك ذلك بالمؤامرات الدولية فى 15- 5 -1948 وحتى ماقبل هذا التاريخ-ونحن نقول فعلا :لن نستسلم والمعركة اليوم عل تثبيت الهوية –ولن نستسلم لمؤتمر اوسلو –فالصهيونية ومؤازرة من امريكا –تشن حربا مسعورة ضد بواسلنا ونحن نحارب الوجود واللاوجود-وذكرى النكسة تمر باسوأ الاحوال وفرض سياسة الامر الواقع-من التهويد ويهودية الدولة –من هدم اامنازل والحدود والسدود –فيا جماهيرنا نحمل قيادة اوسلو وكافة الفصائل المعارضة –ولن نستسلم او نفرط بتضحياته –
فنحن لانطلب المستحيل فأدعو لتصويب البوصلة –وفك الاغلال –وليسقط تجار الدماء – والعودة حقنا –ورفض البديل الا فلسطين –اوحق التقادم –
فنحن نطالب بريطانيا بالتعويض ومحاسبة الاحتلال على الجرائم ضد الانسانيةوالعمل على زوال الاحتلال ورفض صفقة القرن –والهدف الجهاد والمقاومة وكل اصناف الاحتلال –والحد من المؤامرات – ولو رجعنا للماضى لما انتهينا من ابراز حقوقنا -من ايام هرتسل –وتلاقى الصهيونية واليهودية مع الاطماع الاقتصادية –وجلب شتات الارض او بالاحرى –التواطؤ مع بعض الدول العربية ودخول الجيوش الغربية –والاتى النكبة مرة اخرى وهى صفقة ترامب ونتنياهو كما هو كان وعد بلفور -ونحن نرفض الصفقة –فحذار حذارى ----حذارىح—
د حسن فاخورى

   

اخر الاخبار