أيتها الحامل... إبتعدي عن هذه الأدوية وإلّا!
المصدر : الجمهورية تاريخ النشر : 08-12-2018
خلال الفترة الأولى من الحمل تلجأ السيدات إلى تناول بعض المسكّنات للتخفيف من آلام الحمل، دون معرفتهن أنّها قد تسبّب لهنّ الإجهاض أو على الأقلّ مشكلات وتشوّهات في الجنين. فما هي الأدوية التي يجب الابتعاد عنها لحمل صحّي وسليم؟

ارتفعت في الآونة الأخيرة نسبة الإجهاض غير المتوقع بشكل كبير لاسباب مختلفة بحسب الدراسات العلمية التي تشير الى أنه من الممكن أن تواجه كل إمرأة تجربة الإجهاض ولو مرة واحدة، وخصوصاً بالنسبة للحوامل في عمر متأخر، حيث إنّ نسبة خطر إصابة المرأة الحامل في العشرين من عمرها بالإجهاض هي 12 في المئة، وفي الأربعين تكون النسبة 25 في المئة.

وبهدف الحفاظ على حمل صحي وسليم، على الحامل أن تراعي مجموعة من القواعد، وأهمها عدم تناول أيّ دواء إلّا الذي يسمح به الطبيب.

وفي سياق التوعية على أبرز العوامل التي تسبّب الإجهاض، استعرضت جامعة "هارفرد" قائمة بالأدوية التي يجب الحذر منها:
المضادات الحيوية
يفضل أن تقوم الحامل بتجنّب المضادات الحيوية، وعدم أخذها إلّا بوصفة طبية وبعد التأكد من سلامتها، إذ إنّ هناك أنواعاً تزيد الخطر، وتجعل الجسم أكثر عدائية تجاه الحيوان المنوي والحمل.
مضادات الاكتئاب
بعض الأدوية المضادة للاكتئاب قد تسبّب خللاً هرمونياً، لذا يجب الحذر من أخذها، لانها مسؤولة عن زيادة مستويات هرمون البرولاكتين بشكل غير طبيعي والعبث بعمليات الإباضة الطبيعية.
ولكن على الحامل عدم القيام بإيقاف مضادات الاكتئاب التي بدأت بها قبل الحمل دون استشارة الطبيب، فإيقاف هذه الأدوية دون إيجاد بديل لها مع الطبيب قد يكون أمراً خطيراً.
أدوية أمراض الدم
هناك بعض الأدوية الخاصة بأمراض الدم والقلب وجهاز الدوران قد تسبّب إجهاض الحامل، لا سيما الأنواع الآتية:
• أدوية ضغط الدم، فقد ترفع من مستويات هرمون البرولاكتين الذي قد يضرّ الحامل أو يمنع الحمل من الأصل.
• الأدوية المميعة للدم، قد تسبّب عيوباً خلقية لدى الأجنة، أو موت الجنين أو حتى الولادة المبكرة.

   

اخر الاخبار