حادث اليم: وفاة شاب (26 سنة) ارتدى الكمامة اثناء ممارسة الرياضة والأطباء يحذرون
المصدر : جريدة النهار
المصدر : جريدة النهار
تاريخ النشر : 25-05-2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
أثناء ممارسته رياضة "الهرولة" وهو يضع الكمامة على وجهه، سقط شاب صيني (26 عاماً) أرضاً، عاجزاً عن التنفس، فكاد أن يموت لو لم يُنقَذ بجراحة طارئة، ما أثار تساؤلات حول ما إذا كان وضع الكمامة أثناء ممارسة الرياضة يشكل خطراً ويفضل تجنبه. وهل يُعتبر كل من يستخدم كمامة أثناء ممارسة الرياضة عرضة للخطر؟

يبدو أن الشاب الذي كان يمارس الرياضة تعرض إلى ارتفاع حاد في الضغط على الرئة، بحسب الأطباء، كما ورد في The Mirror، نظراً لزيادة معدلات التنفس في ظل الصعوبة الناتجة عن وضع الكمامة أثناء ممارسة الرياضة. وعلى أثر هذا الحادث، نُقل مباشرة إلى المستشفى وهو يعاني ضيقاً حاداً في التنفس وألماً حاداً في الصدر، فأجريت جراحة للشاب، وتبين فيها أن رئته اليسرى تقلصت بمعدل 90 في المئة. فبهذه الجراحة الطارئة تمّ إنقاذ حياته. تجدر الإشارة إلى أن المدارس في الصين كانت اتخذت قراراً بمنع الطلاب من استخدام الكمامات أثناء ممارسة الرياضة بعد أن توفي ثلاثة منهم فيما كانوا يمارسون رياضة الركض في المدرسة.

هل يعتبر كل من يضع الكمامة أثناء ممارسة الرياضة عرضة لهذه الحالة؟

بحسب الطبيب الاختصاصي بأمراض الرئة الدكتور خليل دياب، يتعرض لهذه الحالة من يعاني حالة الاسترواح الصدري pneumothorax التي ينخفض الأوكسيجين خلالها إلى حد كبير، مترافقاً مع انخفاض حاد في ضغط الدم، وقد تنتج عن مشاكل رئوية. أيضاً يمكن أن يتعرض لهذه الحالة المصابون بالربو والمدخنون، فيحصل انفجار في تكيسات لديهم ما يؤدي إلى ثقب في غشاء الرئة ويؤدي دخول الهواء إلى الضغط الزائد على الرئة. كما أن زيادة الضغط هذا يمكن أن يؤثر على القلب ما قد يؤدي إلى الوفاة.
قد يحصل تقلص في الرئة في مثل هذا الوضع خصوصاً في حال وضع الكمامة من نوع N95، لأن ذلك يزيد من صعوبة التنفس ويمنع وصول الهواء والأوكسيجين بشكل طبيعي. وبحسب دياب، تحصل هذه الحالة أكثر للمدخنين، لكن لا ينكر أنّ ثمة احتمالاً بأن يتعرض الرياضيون الذين يضعون كمامة أثناء ممارسة الرياضة لحوادث مماثلة، لكن ما من دراسات أو معطيات تسمح بالتأكيد.

مع الإشارة إلى أن أبرز الأعراض التي يمكن ملاحظتها في هذه الحالة ضيق النفس والألم في الصدر، وقد تظهر سريعاً أو يمكن أن تتأخر بحسب الثقب في غشاء الرئة بعد أن تمتلئ الرئة بالماء. "مثل هذه الحالة يمكن أن تعالج لدى التوجه بحالة طارئة إلى المستشفى، فيوضع أنبوب لإخراج الهواء الضاغط. في المقابل تحصل الوفاة في حال التأخر في التدخل الطبي وعدم القيام به في الوقت المناسب".
ملاحظة: صورة الغلاف تعبيرية

   

اخر الاخبار