بيان من اهالي معروب: على شماعة نجاحكم .. يعلقون فشلهم ..
تاريخ النشر : 26-05-2020
على شماعة نجاحكم .. يعلقون فشلهم ..

بيان من اهالي معروب

يقول تعالى.
بسم الله الرحمن الرحيم .
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون..
صدق جل جلاله ….

من هنا سابدأ من مشهد من اعمت الحقيقة ابصارهم وبصيرتهم فكانوا عمي صم وللحقيقة مجافون فلا يدركون ولا يعرفون الا النفاق طريقا لتسجيل اسمائهم التي لفظها الماضي ودثرها الحاضر ياخذون من الثرثرة اداة تعبير لما ينضح بانفسهم.

نعم.
للنجاح طريق لا يمكن ان نعلق عليه فشل الاخرين لتبقى الوقائع سيدة الواقع بكل تفصيل بعيدة عن المحاباة والتزلف وتسول الاحترام لمن لا يدرك معناها الحقيقي.

من هنا وبكل شفافية وموضوعية واضعة النقاط على الحروف حول ما يكال من تهم ويقال عن بلدية معروب التي اعطت المثال الاكمل والانجح لكل بلديات المنطقة سعيا منها وايمانا من رئيسها وفريق عمله بان العمل البلدي تكليف وليس تشريف مسؤولية مناطة بحكم ثقة الناس الذين انتخبوها .

فلا يمكن لمن ساوره الفشل حين كان عضوا بلديا صوريا اكثر منه فعالا لا يستند الا على التحريض وكيل الحسد لمن ينجح الان في تصويب البوصلة الخدماتية من خلال المجلس البلدي الحالي ومجموعة المشاريع التي انجزها في ظل ظروف اقتصادية صعبة ان يتلقى الاتهامات عبر وكلاء مغررين لجهة حاقدة على نفسها قبل غيرها لكثرة سقوطها المعنوي والمادي كونها استثمرت في المكان والزمان الخاطئين.

فبلدية معروب وكما يطلق عليها عروس بلديات الجنوب بما عملت وانجزت رغم السهام المصوبة على صدر الحقيقة التي لا يموحوا شمسها نعيق بوم ونقيق ضفادع .

واذا ما احصينا نتاج عمل بلدية معروب في دورتها الحالية لاكتشفنا اننا مقصرين في دعمها وبدل ان نمد يدالمساعدةوالمؤازرة لها نرى من يصطاد بمائها ظنا منه ومنهم انهم بذلك يفسدون الحقيقة الواضحة لكل قاص وداني كونها تحمل على اكتاف اعضائها ثمرة ثنائية سياسية وتفاهم اخوة لم تفرقهم زغلات صغار لبيبقى اخضرها واصفرها اكثر وهجا امام رمادية المتطفلين وصبية الجيل الضائع بين اغراء وشراء ذمم وكانهم لوحة اعلانية تبدل كيفما شاء المعلن والجاهل لحقائق نفسه والامور.

فالمشاريع التي انجزتها بلدية.معروب برئاسة الحاج علي فنيش والمجلس الكريم وتلك التي ما زالت تعمل لانجازها كافية لمن يرى النور ببصيرته قبل بصره لترد على المتهكمين وسعاة الليل وشاغلي اوكار التآمر الخسيس والمضلل.
وكما يقول المثل الشائع الشمس ساطعة والناس ترى والوقائع هي الرد على مبتذلي التهم ومثيري الضوضاء في سكينة ليل البلدة الهادئ.
نعم البلدية واكبت وعملت اجتماعيا وانمائيا وصحيا وثقافيا وتربويا لاهلها والمقيمين فيها دون مواربة او انتقائية وما يثار حول اتهامها بما هو ليس حقيقة لا يعدو كونه ضربا من جنون وهبل واستعراض رخيص فهناك من يشار لهم للقمر وهم لا ينظرون الا الى الاصبع لضيق معرفتهم وشحاحة نظرهم حفظوا شيئا وغاب عن فهم اشياءفكان الغل يستفحل قلوبهم وعقولهم لا لشيئ انما لغايات في نفس حديثي النعمة.

نعم للعدالة والانصاف فإن بلدية معروب يحتذى بها ويرفع لها قبعة الجميل لعطاءاتها ومسؤوليتها امام اهلها والتي لم تقصر معهم بشيئ. لتكون الى جانبهم فاتحة ابوابها وقلبها لكل من يرى فيها شائبة انما انطلاقا من عدل وليس تجنن وافتراء.

اختم لاقول الفشل مهما تجرأ على النجاح لا يمكن ان يغير حقائق او يحرف اتجاه لنجاح
بلدة وبلدية ومعها اناس طيبون ..

لبلدية معروب رئيسا واعضاء وفقكم الله فمسيرة النجاح في زمننا هذا لا يوقفها مغردون خارج اسرابهم
فالعمل شرف وعطاء وتكليف وكفاءة جدارة ما تنجزون فلكم كل الدعم والاحترام …

   

اخر الاخبار