أصوات ممثلي الشعب من شمال غرب الصين: شي قوانغ ين -- بطل مكافحة التصحر
المصدر : CGTN Arabic تاريخ النشر : 27-05-2020
بالنسبة للمسن شي قوانغ ين، فإن مكافحة التصحر هي مهمته طوال الحياة، وهذا ليس مبالغة. ومن أجل ذلك، قام المسن ببيع عقاره، وكان لديه الكثير من الديون.

على مدى عقود، كان هناك دائما أناس يتساءلون عما إذا كان الأمر يستحق ذلك، وجوابه لم يتغير أبدا: "لا يمكن إحصاء مكافحة التصحر بهذه الطريقة، بل هذا أمر أساسي يتوجب علي أن أفعله من أجل أجيال المستقبل".

تجربة في الطفولة جعلته مصمم على مكافحة التصحر

ولد شي في عام 1952 في محافظة دينغبيان بشمال غربي الصين، على الحافة الجنوبية لصحراء ماوووسو. وبسبب العواصف الرملية، انتقل شي مع والده لتسع مرات في طفولته، كما تسببت عاصفة رملية بضياعه عن والده لمدة ثلاثة أيام. لذا، منذ صغر سنه، قرر شي مكافحة التصحر في المستقبل.

عندما كان شي في الـ20 من عمره، اشتغل منصب مسؤول عن التعاونية، وبدأ في قيادة القرويين لزراعة الأشجار في الرمال القاحلة، حيث ظهرت الواحة الأولى في مسقط رأسه الذي كانت أرضا موحشة لفترة طويلة، بالإضافة إلى ذلك، غير أيضا مفهوم الناس بأن الأشجار لا يمكن زراعتها في أرض رملي.

إطلاق رحلة مكافحة التصحر

بدءا من عام 1984، سمحت الدولة للفرد بالتعاقد لإدارة مزارع الغابات والجبال القاحلة والأراضي الرملية من أجل تحسين البيئة الإيكولوجية. استقال شي من منصبه كمدير مزرعة في ذلك الوقت ووقع عقدا مع الحكومة المحلية لـ200 هكتار من الرمال القاحلة، ليصبح أول مزارع في البلاد يتعاقد لمكافحة التصحر آنذاك. في ذلك الوقت، لم يكن هناك نقص في القوى العاملة والتكنولوجيا فقط، بل نقص في الأموال أيضا، حتى أنه كان يحتاج لـ100 ألف يوان (14 ألف دولار أمريكي) لشراء الأشتال. لذا، قام شي ببيع 84 من الأغنام والبغال التي تملكها عائلته، واقترض الأموال من أقربائه وأصدقائه، وتم جمع نحو 120 ألف يوان لشراء شتلات الأشجار أخيرا، واتحد شي مع سبعة عائلات أخرى لمكافحة التصحر. بعد عام واحد من الأعمال الشاقة، وبقضل الأمطار الغزيرة ذلك العام، بلغ معدل بقاء شتلات الأشجار في منطقة إدارته أكثر من 85%، ما يعني كسب شي المعركة الأولى في مكافحة التصحر رسميا.

في الأيام التالية، واصل شي تعلم طرق تحسين مكافحة التصحر، واختار أنواع الأشجار وفقا لخصائص الصحراء. في البداية كان يختار الغرس قصير العمر ومنخفض القيمة الاقتصادية، بعد ذلك، قام شي بإعادة تحويل الغابات منخفضة الإنتاج، أما في الوقت الحاضر، فقد وصل عدد الأشجار عالية الجودة التي زرعها شي أكثر من مليون شجرة، ومعظمها صنوبر. وقد وصلت المساحة الإجمالية لمكافحة التصحر حتى الآن إلى 250 ألف مو (16.7 ألف هكتار).

بالإضافة إلى ذلك، أسس شي شركة لمكافحة التصحر للجمع بين مكافحة التصحر وتحقيق الغنى، كما قام بتأسيس صناعة التربية والأغذية الخضراء وتصنيع الأعلاف وتربية الشتلات وتكاثر وتربية المنتجات الجديدة وصناعات أخرى، مما دفع القرويين لتحقيق الغنى والثراء. وفي الوقت الراهن، وصل إجمالي قيمة أصول الشركة إلى أكثر من 100 مليون يوان، ووصل صافي دخلها السنوي إلى مليون يوان.

توطيد نتائج مكافحة التصحر يتطلب ضمانا قانونيا

كان الاقتراح الذي تقدم به شي في الدورتين السنويتين العام الجاري حول الحاجة إلى ضمان قانوني لمكافحة التصحر، وهذا هو النية المشتركة لأبناء الشعب في محافظة دينغبيان. بعد عقود من العمل الشاق من قبل المحليين، وصل معدل تغطية الغابات والعشب في المحافظة إلى 29.2%، وتم تحويل بحر الرمال إلى واحة، من الصحراء إلى الأراضي القابلة للزراعة. ومن أجل منع التراجع في نتائج مكافحة التصحر، وتوطيد الحضارة الإيكولوجية بشكل أفضل، من الضروري زيادة تعزيز الضمان القانوني من قبل إدارات القضاء المعنية.

وقال المسن بحزم: "سأواصل العمل في مكافحة التصحر، وانضم ابني إلي للعمل معا، كما التحق حفيدي بجامعة الغابات للدراسة. حيث إن مكافحة التصحر بحاجة إلى التوارث جيلا بعد جيل لتحقيق الفوائد البيئية طويلة الأجل".

   

اخر الاخبار