العفو الدولية تهاجم الشرطة الأمريكية لاستخدامها 'العنف المفرط' ضد المتظاهرين
تاريخ النشر : 01-06-2020
حثت "منظمة العفو الدولية" السلطات الأمريكية، على الكف عن استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين فى الاحتجاجات التى تعم الولايات المتحدة، معتبرة أن شرطة البلاد فشلت فى تنفيذ التزاماتها، وقالت مديرة الأبحاث للمنظمة فى الولايات المتحدة، رايتشيل وورد، فى بيان أصدرته اليوم الأحد، "فى مدينة تلوى الأخرى نشاهد تصرفات يمكن اعتبارها عنفا غير ضرورى ومفرطا. تجهيز الضباط بطريقة أكثر ملاءمة لساحة المعركة، قد يضعهم فى حالة ذهنية وكأن المواجهة والصراع أمر لا مفر منه".

و وفقا لما نشر على موقع قناة "روسيا اليوم" الإخبارية، أضافت وورد، "تفشل الشرطة الأمريكية فى كل أنحاء البلاد فى تنفيذ التزاماتها فى إطار القانون الدولى الخاصة باحترام وتسهيل الحق فى التظاهر سلميا، وتزيد من توتر الأوضاع وتعرض حياة المتظاهرين للخطر".

وشددت مسئولة "منظمة العفو الدولية"، على "ضرورة أن تعمل الشرطة على خفض التصعيد قبل أن يتم تدهور الأوضاع".

وتعليقا على مقتل المواطن الأمريكى من أصول أفريقية، جورج فلويد، الذى أشعل مقتله الاحتجاجات، اعتبرت وورد أن "العنصرية وهيمنة البيض بالإضافة إلى رد الشرطة على الاحتجاجات، تغذى مثل أعمال القتل هذه".

وتابعت أن على الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، "إنهاء خطابته وسياساته المليئة بالعنف والتمييز"، مشددة على أنه "يجب على الحكومة الأمريكية، وعلى جميع المستويات، أن تضمن حق التظاهر وفقا للقانون الدولي"، داعية الشرطة إلى نزع السلاح وخوض الحوار مع المتظاهرين.

وفى تغريدة عبر حسابها فى موقع "تويتر"، حثت المنظمة "الحكومة الفدرالية وسلطات المدن والولايات على التصرف بشكل سريع ومدروس للتعامل مع الأسباب الجذرية لهذه الاحتجاجات واتخاذ إجراءات فورية لوقف أعمال القتل غير القانونية من قبل الشرطة بحق ذوى البشرة السوداء والآخرين".

   

اخر الاخبار