ناقلتان إيرانيتان في طريقهما للعودة بعد تسليم الوقود لفنزويلا
تاريخ النشر : 01-06-2020
أبحرت ناقلتان إيرانيتان بعد تسليم الوقود إلى فنزويلا ضمن أسطول يضم خمس ناقلات في طريقهما للعودة حسبما أفادت بيانات ريفينيتيف أيكون، فيما تجهز حكومة البلد الواقع في أميركا الجنوبية محطات الوقود للبدء في بيع البنزين.

وتهدف الإمدادات إلى تخفيف وطأة نقص الوقود الذي تعاني منه فنزويلا. وبعد تطبيق نظام الحصص الشهرية لمدة ثلاثة أشهر، بدأتالطوابير في الظهور يوم السبت انتظارا للبدء في بيع البنزين الإيراني في المحطات اعتبارا من يوم غد الاثنين بموجب نظام جديد يجمع بين الدعم والأسعار العالمية.

وغادرت أول ناقلتين أفرغتا الوقود الأسبوع الماضي من موانئ شركة النفط الحكومية الفنزويلية (بي.دي.في.إس.إيه) مطلع الأسبوع. وأشارت بيانات أيكون إلى أن الناقلة فورتشن أبحرت اليوم الأحد في طريقها إلى ميناء بندر عباس في إيران ومن المقرر وصولها في يوليو تموز أما الناقلة فورست فأبحرت أمس السبت من مصفاة كاردون قبل أن تغلق إشارة القمر الصناعي.

وفي ضوء فرض عقوبات أميركية على فنزويلا وإيران، تراقب واشنطن شحنة الإمدادات وحذرت الحكومات والموانئ وشركات الشحن والتأمين من أنها قد تواجه عقوبات إذا قدمت المساعدة للناقلات.

وسيتمكن السائقون من شراء ما يتراوح بين 60 و120 لترا في الشهر بسعر مدعوم يصل إلى حوالي 2.5 سنت أمريكي للتر في معظم محطات البنزين في فنزويلا البالغ عددها 1800. وبعد تجاوز الحصص، سيكون ملء خزانات الوقود بسعر أعلى. ولم يُكشف بعد عن تفاصيل النظام الجديد بما في ذلك بعض الأسعار النهائية.

وقال وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي اليوم الأحد إنه تمت الموافقة على تراخيص لبيع البنزين بالأسعار العالمية دون حصص في200 محطة. وسيكون السعر الأولي في هذه المحطات 0.50 دولار للتر.

وأضاف في كلمة عبر التلفزيون "نقول للشعب: شكرا على تفهمكم وصمودكم البطولي وثقتكم في حكومة الرئيس (نيكولاس) مادورو".

   

اخر الاخبار